عقوبات أوروبية ضدّ كيانات روسية لانتهاكاتها بسوريا ودول أخرى

حزمةُ عقوباتٍ أوروبيةٍ تستهدف عدداً من المسؤولين والكيانات الروسية، مرتبطون بانتهاكات لحقوق الإنسان في كل من سوريا وأوكرانيا وليبيا والسودان وجمهورية أفريقيا الوسطى وموزمبيق.

الاتحادُ الأوروبي أوضح في جريدته الرسمية، أن العقوباتِ التي فرضت خلال اجتماع لوزراء خارجية الدول الأعضاء في التكتل ببروكسل، طالت ما يعرف بمجموعة “فاغنر” وثلاث شركات وثماني شخصيات مرتبطة بها.

والشركاتُ الثلاث المستهدفة هي “ييفرو بوليس” و”فيلادا” و”ميركوري” المختصة في قطاع الطاقة، والتي شاركت، حسب الاتحاد الأوروبي، في أعمال استخراج النفط والغاز بسوريا.

ضباطٌ سابقون في الاستخبارات العسكرية الروسية كانوا من بين الشخصيات المستهدفة بالعقوبات الأوروبية، وعلى رأسهم مؤسس مجموعة فاغنر دميتري أوتكين، الذي كان مسؤولاً عن تنسيق وتخطيط العمليات لنشر المرتزقة في أوكرانيا، وفقاً للاتحاد الأوروبي، الذي وصف أحد أعضائه مجموعة فاغنر بأنها شركة عسكرية روسية خاصة، تستخدم لزعزعة الأمن في أوروبا ودول أخرى.

وتنص العقوبات على حظر دخول الشخصيات التي تم فرضُ عقوبات عليها إلى أراضي الاتحاد الأوروبي، وتجميد أصول الأطراف المستهدفة بالإجراءات التقييدية في التكتل، ومنع التعامل معها.

قد يعجبك ايضا