عفرين_ مقتل عشرات المسلحين في عمليات نوعية لوحدات الحماية الشعب

في ظل استمرار الاحتلال التركي والفصائل المسلحة التابعة له في الاستيلاء على أراض واسعة في مناطق الشمال السوري لاسيما في أرياف محافظة حلب، تستمر وحدات حماية الشعب في تنفيذ عمليات نوعية في تلك المناطق، ضد الاحتلال وأدواته.
عمليتين نوعيتين نفذتهما مجموعات من القوات الخاصة التابعة لوحدات الحماية في منطقتي الباب وعفرين التين تسيطر عليهما الفصائل التابعة للاحتلال التركي، قتل خلالها عدة عناصر من الفصائل وأصيب أخرون بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
المرصد قال إن مقاتي وحدات حماية الشعب، نفذت عملية في قرية عبلة بالقرب من مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، أسفر عن مقتل ثلاثة عناصر من أحد الفصائل المسلحة، ومصادرة أسلحتهم.
بالتزامن مع ذلك أفاد المرصد السوري إن عملية نوعية أخرى من نفذتها والوحدات، استهدفت نقاطاً لفصائل تابعة للاحتلال في قرية هياملي بناحية بلبلة التابعة لمنطقة عفرين، أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من عناصر الفصائل.

في أثناء ذلك وثق المرصد الحقوقي تصاعد الفلتان الأمني في مناطق سيطرة الاحتلال التركي والفصائل التابعة له، من سرقات وخطف وقتل وما إلى ذلك، بالرغم من مزاعم الاحتلال بشن حملة لمحاسبة الفاسدين كما أسماها.
ففي عفرين سطت مجموعة مسلحة تابعة لاحد الفصائل محلاً للمجوهرات وتحويل الأموال والصرافة، وسرقت نحو 2 كيلو غرام من الذهب، بالإضافة إلى مبلغ 2500 دولار أمريكي، وقامت بالاعتداء على صاحب المحل بالضرب، وتكسير المحل بعد عملية السطو.
وفي مدينة الباب وقعت اشتباكات بين ما يعرف بالشرطة الحرة التابعة للاحتلال بمدينة الباب وبين مسلحين من أحد الفصائل، يقومون بسرقة محال تجارية وتشليح المارة بالقرب من الكراج داخل مدينة الباب.
أما في بلدة جرابلس فقد وثق المرصد السوري 3 حوادث منفصلة جرت في البلدة، تمثلت الأولى باستهداف مجهولين سيارة تابعة لما تسمى بالفرقة التاسعة، ما أسفر عن مقتل أحد عناصرها وإصابة ثلاثة أخرين بجراح.
كما قام مسلحون مجهولون بالاعتداء على أحد المدنيين أمام منزله قرب مسجد الحسن وسلبه مبلغ مالي يقدر بنحو ألفي دولار أمريكي، في حين قامت مجموعة من أحد الفصائل باختطاف مدني آخر من أمام منزله في مدينة جرابلس واقتادته إلى جهة مجهولة.

قد يعجبك ايضا