عفرين.. اختطاف عشرات المدنيين منذ بداية تموز

وثق نشطاء من مدينة عفرين ارتكاب الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية، المزيد من الانتهاكات واختطاف المدنيين بدافع الحصول على الفدية، ومنع ذويهم من معرفة مكان احتجازهم.

وشهدت منطقة عفرين في شهر تموز الماضي اعتقال خمسة وأربعين شخصاً، تمكن النشطاء من توثيق أسمائهم، فيما العدد الفعلي أكثر من ذلك لا سيما أنّ هنالك أسماء تحفظت عائلاتهم على ذكرها، بحسب النشطاء.

كما تعرض أكثر من أربعة عشر مختطفاً للتعذيب، وفقد مدنيان حياتهما، فضلاً عن حالات انتهاك متعددة أخرى منها قتل مسنين اثنين على يد الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي.

ومن بين حوادث الاعتداء التي وثقها الناشطون، حالة اعتداء على مدني من قبل عناصر ما يسمى فصيل سمرقند، نقل على إثرها إلى مشفى إعزاز، إضافة لحالتي اعتداء أخريين تعرض لها مدنيان آخران.

عناصر الفصائل الإرهابية يقطعون مئات أشجار الزيتون بريف عفرين
وفي سياق الانتهاكات المتواصلة بحق البشر والشجر، تشهد أرياف مدينة عفرين المحتلة عمليات قطع متواصلة لأشجار الزيتون والأشجار الحراجية المعمرة، من قبل الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي.

ففي ناحية “بلبل” قطع عناصر فصيل ما يسمى “فرقة السلطان مراد” قبل أسبوعين نحو ثلاثمئة وخمسين شجرة زيتون، فيما قطع فصيل الحمزات الإرهابي قرابة ستين شجرة في قرية كفردلي تحتاني، فضلاً عن قطع أكثر من سبعين شجرة زيتون بالقرب من حي الأشرفية التابع لمركز مدينة عفرين.

وتشير الإحصائيات الأوليّة إلى أن عدد الأشجار التي تم قطعها في عفرين المحتلة تجاوز مئتين وخمسين ألف شجرة، فيما لم تسلم الغابات الحراجية والغابات من التعديات بالقطع والحرق.

وبات السائد في عفرين المحتلة عمليات نهب منظّمة يومية، واستيلاء على منازل وممتلكات المهجرين ومواسم الزيتون وقطع الأشجار وغيرها، إضافة لحالات الاختطاف اليومية واتخاذ المختطفين رهائن إلى حين دفع الفدية، والتضييق على من تبقى من سكانها لإجبارهم على النزوح.

قد يعجبك ايضا