عشيرة الغراجنة تتوعد بالثأر لمقتل أحد أبنائها على يد الفصائل الإرهابية بريف رأس العين

توعدت عشيرة الغراجنة الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي، بالثأر لمقتل أحد أفرادها، وهو يحيى إبراهيم العيسى، على يد فصيل السلطان مراد الإرهابي، بريف رأس العين المحتلة.

وأمهل أبناء العشيرة المجتمعون في قرية الحميد، الفصائل الإرهابية بتسليم قاتل ابنهم قبل انقضاء مهلة الخمسة أيام التي تم تحديدها، فيما طالب بعض المجتمعين بأن تكون المهلة يوماً واحداً فقط.

وتؤكد الأنباء الواردة من المنطقة بوجود حالة من الغليان بين أبناء العشائر؛ بسبب هذه الجريمة النكراء التي هزت المنطقة، متوعدين الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية بردٍّ قوي في حال لم يسلم قاتل المغدور.

 

 

والشاب المغدور اختطف من قبل فصيل السلطان مراد الإرهابي في الرابع والعشرين من الشهر الجاري، وتم العثور على جثته على أطراف القرية بعد يوم من اختطافه مصاباً بعدة طلقات في جسده.

وتشهد مناطق شمال سوريا المحتلة من قبل الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي فلتاناً أمنياً، وانتهاكات لحقوق الإنسان كالقتل والخطف والاستيلاء على أملاك المدنيين، ما يتسبب بحالة استياء كبيرة لدى الأهالي.

قد يعجبك ايضا