عشرات النواب يوقعون على عريضة لسحب الثقة من الغنوشي

عريضةٌ ثالثةٌ لسحب الثقة من رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي اتَّفقتْ عليها كتلٌ وأحزابٌ تونسية للمرة الثالثة خلال عام لإيداعها في البرلمان، في خطوةٍ تعكسُ إصرارَ النواب على إبعاد حركةِ النهضة من مصادرة القرار السياسي.

العريضةُ وقَّع عليها ثلاثةٌ وسبعونَ نائبًا تونسيًّا ومنهم نوّابُ الدستوري الحر وحزبُ تحيا تونس والكتلةُ الديمقراطية، وهذه المقاعدُ تعتبرُ النصابَ القانوني الذي يمكن طرحه مجددًا على الثقة البرلمانية.

محاولاتُ سحبِ الثقة من الغنوشي لم تعدْ حكرًا على الأحزاب المعارضة لحركة النهضة الإخوانية بزعامة راشد الغنوشي، إذ تبنَّى القرارَ عشرةُ نوّابٍ من حزبِ قلب تونس أعربوا عن رفضهم استمرارَ التحالف مع النهضة ووقَّعوا على العريضة.

وأطلقتْ رئيسةُ الحزب الدستوري الحر عبير موسي بدايةَ العام الفائت عريضةً مماثلةً لم يجتمع حولَها عددُ نوّابٍ كبيرٌ، فيما ازدادَ عددُ الموقِّعين على ضرورة سحب الثقة من الغنوشي مع سيطرة الحركة الإخوانية على المشهد السياسي.

ووَفْقًا للنوّاب الموقعين على العريضة فإنَّ راشد الغنوشي باتَ خطرًا كبيرًا يُهدِّدُ تونسَ بتوظيفه للكتل والنواب خدمةً لأجنداته الإخوانية التي نقلتِ البلادَ إلى حالة من الفوضى والعنف والفقر، وفقاً لمراقبين.

هذا ومن المقرّرِ تحديدُ جلسةٍ عامَّةٍ في غضون الأسابيع الثلاثة المقبلة للنظر في عريضة سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي والذي تتعالى أصواتُ المواطنين في الشارع التونسي ضدَّ سياساته وتطالب بمحاسبته وحل البرلمان.

قد يعجبك ايضا