عشرات المنظمات تطالب المجتمع الدولي بوقف الانتهاكات التركية بالمناطق المحتلة في سوريا

في الذكرى السنوية الأولى، لاحتلال الجيش التركي مدينتي رأس العين وتل ابيض، أرسلت 76 منظمة سورية رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، وإلى الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية جوزيب بوريل، وكذلك للمبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، تحدثت فيها عن حجم المأساة الإنسانية التي خلفها العدوان التركي.

المنظّمات السورية نددت في رسالتها باستمرارَ الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية بتنفيذ عمليّات الإبادةِ العرقيّة والجماعيّة واستهداف المدنيين العزّل وخطفهم وقتلهم وتعذيبهم، مطالبة بوقف فوري لهذه الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان.

كما طالبت المنظمات الموقعة على الرسالة، بفتح تحقيقٍ مستقل ومحاسبةِ المتورطين، استنادا لتقرير اللجنة الدوليّة المستقلّة المعنيّة بسوريا التي تحدثت عن ارتكاب انتهاكات ترقى إلى جرائم حرب بحق المدنيين.

وكان تقرير لجنة التحقيق الدوليّة المستقلّة المعنيّة بسوريا، والّذي صُدِرَ في الرابع عشر من أيلول/سبتمبر، أكد أن الفصائل الارهابية التابعة للاحتلال التركي تستولي على منازل المدنيين، وتجبر سكانها الاصليين على المغادرة، عدا عملياتِ القتل والخطف والتعذيب والتهديد والابتزاز.

وشن الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، في التّاسعِ من تشرين الأوّل/أكتوبر 2019، عدواناً على شمال وشرق سوريا، استهدَفَ مدينَتي رأسُ العين وتل أبيض، ما تسبب حينها، بسقوطِ عشراتِ الضحايا، ونزوح أكثر من 300 ألف مَدني.

قد يعجبك ايضا