عشرات القتلى والجرحى من القوات الحكومية و”داعش” باشتباكات بريف ديرالزور

استمراراً لمسلسل الهجمات الدامية التي يُنفِّذُها تنظيمُ داعش الإرهابي على كاملِ التراب السوري، شنَّ عناصرُ التنظيم الإرهابي هجوماً جديداً استهدفَ رتلاً عسكرياً لقوات الحكومة السورية ببادية دير الزور شرقيَّ البلاد.

المرصدُ السوري لحقوق الإنسان، أفادَ أنَّ ستة وعشرين عنصراً من قوات الحكومة السورية وحلفائها قُتِلُوا وأُصِيبَ العشراتُ، جرَّاءَ اشتباكاتٍ مع عناصر داعش، بعد هجومٍ للأخير على رتل عسكري للقوات الحكومية في “فيضة ابن موينع” ببادية الميادين شرقيَّ دير الزور.

الاشتباكاتُ أسفرتْ أيضاً، عن مقتلِ أحدَ عشرَ عنصراً من تنظيم داعش الإرهابي، بِحَسَبِ المرصد، الذي رجَّحَ ارتفاعَ حصيلة القتلى من الجانبين، لوجود حالات حرجة بين الجرحى.

وأكَّد المرصدُ أن قواتِ الحكومة وحلفاءَها، استقدموا تعزيزاتٍ عسكريَّةً كبيرةً، من مدينة الميادين إلى مِنْطَقة الاشتباكات.

وهذا الهجوم هو الأكثرُ عنفاً الذي يُنفِّذُه داعش، ضدَّ قوات الحكومة السورية، منذ هجوم الحادي والثلاثين من كانون الأول / ديسمبر ألفين وعشرين، والذي أودى بحياة سبعة وثلاثين عنصراً من الفرقة الرابعة التابعة للقوات الحكومية بينهم ثمانيةُ ضباط، إضافةً لعدد من الجرحى.

وبذلك، يرتفع عددُ القتلى من قوات الحكومة وحلفائها، جرَّاءَ الهجماتِ والاشتباكات مع تنظيم داعش الإرهابي، منذ نهاية آذار/ مارس ألفين وتسعة عشر، إلى ألف وثمانمئة وثلاثة عناصرَ، في حين بلغَ عددُ قتلى التنظيم الإرهابي خلالَ الفترة نفسها، سبعمئة وثلاثة وثلاثين عنصراً.

قد يعجبك ايضا