عشرات القتلى والجرحى في تصعيد جديد بين طرفي النزاع شمالي اليمن

رغم المساعي الدّولية الرّامية لوقفِ العمليات القتاليّة في اليمن، واستئناف محادثات السّلام،إلا أن رحى الحرب بين الأطراف المتصارعة في البلاد لازالت دائرةً، وتشتدُّ أوزارها بين الحين والآخر.

تصعيدٌ جديدٌ تشهده محافظة مأرب شمالي البلاد، إذ أعلنت الحكومة اليمنية مقتل وجرح العشرات كحصيلةٍ أولية خلال الساعات الماضية.

وبحسب مصادر بالحكومة اليمنية فإنّ الحوثيين استهدفوا، تعزيزاتٍ قادمة من شبوة، بصاروخٍ باليستي في أطرافِ مأرب، ما أدّى إلى مقتلِ 8 من قوّاتِها وإصابة آخرين بجروح.

بالمقابل، كثّف التّحالف العربي في اليمن، من غاراتِه الجويّة على الحوثيين في مدينة صرواح التّابعة لمحافظة مأرب، حيث شنت 15 غارة جويّة على أربعِ منصّات كاتيوشا وتعزيزاتٍ تابعة للحوثيين قادمة من صنعاء ودمّرتها بالكامل بحسب ما أكد التحالف.

من جانبِه، أعلنَ المتحدّثُ العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع، مسؤوليتهم عن الهجوم الذي استهدف، الخميس، منطقة خميس مشيط جنوبَي السّعودية، فضلاً عن الهجومِ الذي استهدف مطار أبها السّعودي بالطائرات المسيّرة المفخخة وإضرام النّيران بطائرة كانت تقلّ ركاباً مدنيين.

ويعاني اليمن من حرب مستمرة منذ العام ألفين وخمسة عشر الأمر الذي تسبب بكارثةٍ إنسانيّة، في بلد يعاني أصلاً من فقر مدقع، فيما تواصل الأمم المتحدة جهودها لوقف النزاع الدامي.

كما أعلنت الولايات المتحدة عن تحرك خلال الفترة المقبلة لإنهاء الحرب، وسط ردود فعل مرحبة من قبل السعودية ودول أوروبية.

قد يعجبك ايضا