عشرات القتلى والجرحى جراء القتال العنيف في المنطقة العازلة

اشتباكات عنيفة شهدتها المنطقة العازلة، بين قوات النظام السوري والفصائل المسلحة المدعومة من تركيا، بالتزامن مع غارات كثيفة للطيران الحربي.

المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن 45 عنصراً قتلوا، بينهم 31 عنصراً من الفصائل المسلحة، و14 من قوات النظام، في اشتباكات مستمرة بين الطرفين قرب محافظة إدلب.

المرصد أضاف أن الهدوء الحذر يسود جبهات القتال في ريف حماة بعد معارك دامية جرت يوم الثلاثاء، تسببت أيضاً بعشرات القتلى والجرحى.

ومنذ بدء معركة الاستنزاف بالريف الشمالي الغربي لحماة ارتفع عدد القتلى إلى حوالي ثلاثمئة وخمسين قتيلا، بينهم مئة وتسعون من قوات النظام ومئة وأربعة وستون من الفصائل المسلحة، بحسب المرصد.

وفي آخر حصيلة للمرصد السوري، منذ بدء التصعيد الأعنف، وصل عدد القتلى إلى حوالي 1700 شخص، بينهم حوالي أربعمئة وخمسين مدني نصفهم من الأطفال والنساء، كما دفع التصعيد أكثر من 270 ألف شخص إلى النزوح، وفق الأمم المتحدة.

وتخضع محافظة إدلب ومحيطها، حيث يقطن نحو ثلاثة ملايين شخص، ضمن ما يعرف بمنطقة خفض التصعيد، إلا أن صعّدت قوات النظام والطائرات الروسية قصفها بعد أن اعتبروا أن تركيا لم توفي بالتزاماتها.

قد يعجبك ايضا