عشرات القتلى والجرحى بتفجيري بغداد وسط إدانات عربية ودولية

في واحدةٍ من أعنف الهجمات الإرهابية الذي شهدَها العراق منذ سنوات، استهدفَ انتحاريان إحدى الأسواق الشعبية المكتظَّة بالسكان في منطقة الباب الشرقي في العاصمة بغداد ما أسفرَ عن مقتلِ أكثر من ثلاثين شخصاً وجرح نحو مئة آخرين بِحَسَبِ الناطق الرسمي باسم القائد العام للقوات المسلحة يحيى رسول.

الرئيس العراقي برهم صالح قالَ إنَّ الانفجارين الإرهابيين ضدَّ المواطنين الآمنين يؤكِّدُ سعيَ الجماعات الظلامية لاستهداف الاستحقاقاتِ الوطنية وتطلّعاتِ الشعب في مستقبل يسوده السلام على حد وصفه.

من جانبه أدانَ رئيس البرلمان العربي عادل عبد الرحمن العسومي التفجيراتِ الإرهابيَّةَ في بغداد، وقال إنَّها لن تنالَ من إرادة الشعب العراقي لفرضِ الأمن والاستقرار.

وفي ردود الفعلِ الدوليَّةِ أدانتْ واشنطن هجماتِ بغداد الداميةَ، مؤكِّدةً على وقوفِها إلى جانب بغداد في مواجهة مخاطر الإرهاب.

كما أعربَ التحالفُ الدولي على داعش عن تعازيه لأهالي الضحايا لافتاً لاستمراره في دعم الحكومة العراقية لتحقيق الأمن والاستقرار في البلاد.

وشهدَ العراقُ خلالَ الأشهر القليلة الماضية هجماتٍ نفَّذَها داعش الإرهابي، لكنَّ هجمات بغداد تشير بحسب مراقبين إلى ضعفٍ صارخٍ في المنظومة الأمنية لحكومة مصطفى الكاظمي التي توسَّمَ البعضُ فيها خيراً في البداية، لكنَّ استمرارَ ظاهرة السلاح المنفلت وحوادثَ الاغتيال بحق النشطاء وتقوية شوكة فصائل مرتبطة بأجندات خارجية، أفقد ثقة الشارع العراقي بالحكومة الحالية.

قد يعجبك ايضا