عشرات القتلى مع احتدام المعارك بريفي إدلب وحماة بين قوات النظام والفصائل

تحاول الفصائل المسلحة جاهدة توسيع رقعة سيطرتها على حساب قوات النظام وحلفائها في شمال غرب البلاد وسط معارك كر وفر بين الجانبين.

هذه الفصائل بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، شنت هجمات جديدة على محور الجلمة بريف حماة الشمالي الغربي وذلك بعد فشل الهجوم يوم الجمعة. وقصفت الفصائل مساء السبت بعشرات الصواريخ مواقع النظام، ترافقت مع تفجير هيئة تحرير الشام الإرهابية لعربة مفخخة يقودها انتحاري، وسط اندلاع اشتباكات عنيفة مع قوات النظام.

تزامن هذا مع فشل جميع محاولات قوات النظام في استعادة قرية تل ملح الاستراتيجية بريف حماة، على الرغم من الدعم الروسي براً وجواً، وتمكنت الفصائل بحسب المرصد من أسر 4 من النظام والمسلحين الموالين له.

المرصد وثق المزيد من الخسائر البشرية خلال يوم السبت جراء المعارك العنيفة، إذ ارتفع إلى 37 عدد عناصر قوات النظام والموالين لها، قتلوا خلال استهدافات تم فيها تدمير آليات ودبابات شمال غرب حماة.

كما قتل 28 عنصرا من الفصائل، ليرتفع إلى 167 تعداد الذين قتلوا خلال 48 ساعة من المعارك العنيفة بريف حماة الشمالي الغربي. وهم 90 من قوات النظام والمليشيات الموالية لها، و77 من الفصائل من ضمنهم المدعو عبد الباسط ساروت القيادي في ما يسمى جيش العزة.

واستشهد 4 مدنيين السبت، ثلاثة منهم جراء قصف طائرات النظام بلدة كفرنبل، ومدينة معرة النعمان، كما قضى شخص جراء قصف الفصائل على قرية شيرز الخاضعة لسيطرة قوات النظام شمال حماة.

هذا واستهدف النظام بعشرات القذائف والصواريخ ريف إدلب الجنوبي وجبل الأكراد وريف حماة، كما شنت الطائرات الحربية للنظام وروسيا عشرات الغارات على لطمين وكفر زيتا ومورك وجبل شحشبو بريف حماة وخان شيخون والهبيط وحاس وسفوهن وغيرها بريف إدلب الجنوبي.

من جانبها قالت مصادر النظام، إن حصيلة التصدي، لمحاولة تسلل نفذتها “جبهة النصرة” بمحور قرية كرناز في ريف حماة، بلغت 9 قتلى أجانب وتدمير آليات. وقالت إن الإرهابيين، استهدفوا محردة و سقيلبية بقذائف الهاون والصواريخ.

قد يعجبك ايضا