عشرات القتلى بصفوف النظام والفصائل مع استمرار المعارك بريف إدلب

معارك عنيفة تشهدها محاور عدة بريف إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي بين قوات النظام من جهة والفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية من جهة أخرى، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأوضح المرصد إن الفصائل شنت هجوماً وصفه بالعنيف بعد ظهر الأحد، على مواقع النظام، في ظل عملية تمهيد مكثفة بالقذائف والصواريخ، مشيراً أن الاشتباكات تركزت على محاور أبو دفنة والتح ومحاور أخرى بالمنطقة.

ونتيجة المعارك المستمرة منذ منتصف الليل وحتى مساء الأحد فقد ارتفع عدد القتلى من قوات النظام إلى 24 عنصرا كما قتل نحو 24 آخرين من الفصائل المسلحة، بينهم 11 عنصرا من هيئة تحرير الشام الإرهابية.

وتأتي هجمات الفصائل على مواقع النظام بعد اجتماع مخابرات النظام التركي بقادة المسلحين عند الحدود السورية التركية قبل أيام قليلة. وجرى إبلاغهم بأن الحلول السياسية تلاشت وعليهم التركيز على الجانب العسكري وذلك بحسب المرصد السوري الذي قال أيضاً بأن تركيا زودت الفصائل بصواريخ “تاو” الأمريكية الصنع.

وفيما لو تأكدت صحة هذه التقارير فِإن المعارك في المنطقة ربما تدخل مرحلة جديدة، لكن النظام يصر وبدعم روسي لاستعادة السيطرة على آخر معقل للفصائل بسوريا.

ويبقى التوتر والتصعيد سيد الموقف في محافظة إدلب وريف حلب الغربي، ربما بانتظار صفقات أخرى على حساب الشعب السوري الذي لازال وحده من يدفع ثمن معركة لا ناقة له ولا جمل فيها.

قد يعجبك ايضا