عشرات الجرحى نتيجة مناوشات بين الشرطة الاسبانية والمؤيدين لاستفتاء استقلال “كاتالونيا”

احتشد آلاف من مواطني إقليم “كاتالونيا” في إسبانيا أمام مراكز اقتراع في تحد للسلطات الإسبانية التي حظرت استفتاء على استقلال اقليم “كاتالونيا”

فيما ارسلت تعزيزات من أفرادا من الحرس الوطني انتشرت في  شوارع برشلونة وذلك لتشديد الاجراءات الامنية لمنع اجراء الاستفتاء على استقلال اقليم كتالونيا.

الحكومة الإسبانية أمهلت إدارة “كتالونيا” 48 ساعة للتخلي عن استفتاء الانفصال وترى “مدريد” إن الاقتراع غير دستوري، مشددة على أنها ستفعل أي شيء لمنعه.

فيما أكد نائب رئيس إقليم كتالونيا “أوريول جونكويراس”، أن “الاستفتاء سيمضي قدما وأن مراكز التصويت ستفتح من الصباح الباكر الأحد وأن التصويت سيشهد إقبالا واسعا”.

الناخبين في إقليم “كتالونيا” بدأوا  بالتوافد إلى مراكز الاقتراع منذ الصباح الباكر للتصويت على استفتاء انفصال الإقليم،هذا التصويت الذي حظرته الحكومة المركزية الأسبانية ومع بدء عملية الاقتراع اندلعت اشتباكات، بين الشرطة الإسبانية والمصوتين ، و اقتحمت الشرطة عددا من مراكز الاقتراع، وقامت بضرب الراغبين في التصويت مما ادى الى اصابة 38 منهم بعد تعرضهم للضرب على ايدي الشرطة الاسبانية ، واطلقت الشرطة الرصاص المطاطي لتفريق جموع المؤيدين للانفصال.

فرغم محاولات الشرطة التي نشرت عناصرها في وقت مبكر من اليوم لمنع الراغبين بالتصويت من الوصول إلى مراكز الاقتراع  الا انهم تمكنوا في بعض الأماكن من اختراق الحواجز والوصول إلى المراكز  المذكورة، كما  وضع المؤيدون لاستقلال الاقليم “جرارات أمام مداخل بعض المدارس في عدة مناطق، لمنع الشرطة المركزية من إخلاء المباني التي ستشهد عمليات التصويت صباح الأحد.

ورصدت لقطات نشرتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عناصر الشرطة وهم ينهالون بالضرب على أنصار الاستفتاء، وأخرى اظهرت عناصر من الشرطة يسحلون أشخاصا أمام إحدى مراكز الاقتراع ، محاولين منعهم من التصويت، فيما أقتحمت الشرطة الوطنية الاسبانية المركز الرياضي الذي كان من المنتظر أن يصوت فيه رئيس اقليم كتالونيا “كارلوس بوجديمون” ألا انه تمكن من التصويت في مركز اخر رغم الاجراءات المشددة التي فرضتها الشرطة الاسبانية

وقال مصدر حكومي إن الداعين للاستفتاء قاموا هم وأسرهم  بالبقاء في المدارس منذ يوم الجمعة لحمايتها  وعددها “163 مدرسة” وذلك ليتمكنوا من التصويت في وقت مبكر،  تحسبا من اي اجراءات قد تتخذها الحكومة المركزية

وكانت الشرطة الوطنية في الإقليم قد تلقت أوامر مباشرة بمنع إجراء الاستفتاء، حيث تحركت عشرات الشاحنات التي تنقل عناصر الأمن  لنشرهم في مناطق ومراكز الاستفتاء.

وزارة الداخلية الإسبانية  من جهتها، أعلنت أن الشرطة الوطنية بدأت بمصادرة صناديق وبطاقات اقتراع الاستفتاء ، قبيل بدء التصويت، كما فرضت طوقا على الكثير من مراكز الاقتراع

من جهته أدان رئيس اقليم كتالونيا “العنف غير المبرر” الذي مارسته الشرطة الاسبانية ضد جموع المقترعين حيث أعلنت السلطات الكاتالونية أن أكثر من 70% من مراكز الاقتراع  هي مفتوحة أمام الناخبين.

 

قد يعجبك ايضا