عشرات الآلاف في مسيرة وسط مينسك والشرطة تستخدم مدافع المياه

عشرات الآلاف وسط العاصمة البيلاروسية مينسك، خرجوا في الاحتجاجات الأسبوعية للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين، فيما ردت قوات الأمن باستخدام خراطيم المياه لتفريقهم.

وتعتبر هذه المظاهرة هي الأبرز ضمن سلسلة التظاهرات، التي تشهدها البلاد منذ انتخابات التاسع من آب أغسطس، والتي أعلن الرئيس الكسندر لوكاشينكو فوزه فيها، فيما اعتبر معارضوه أن نتائجها مزورة من أجل بقاء لوكاشينكو لفترة رئاسية سادسة.

وسار المحتجون، الذين كانوا يلوحون بأعلام بيضاء عليها شريط أحمر، على وقع قرع الطبول باتجاه مراكز الاحتجاز حيث يعتقد أن السجناء السياسيين محتجزون فيها، وذلك وفقاً للصور ومقاطع الفيديو المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي.

واستخدمت قوات الأمن البيلاروسية مدافع مياه مثبتة على عربات مدرعة تابعة للشرطة؛ لتفريق المتظاهرين واعتقلت العديد منهم، كما فرضت طوقاً أمنياً على الشوارع وسط العاصمة.

وانقطعت خدمات الإنترنت عن الهواتف المحمولة في العاصمة منذ منتصف النهار تقريباً، كإجراء احترازي لمنع بث صور الاحتجاجات.

وأحدثت الأزمة السياسية في البلاد تداعيات واسعة النطاق على مينسك وحليفتها موسكو، وفرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عقوبات على مسؤولين كبار من بيلاروسيا، لكنهما استبعدا لوكاشينكو.

قد يعجبك ايضا