عشرات آلاف النساء يتظاهرن في سويسرا للمطالبة بالمساواة في الأجور

للدفاع عن حقوقهن والمطالبة بالمساواة في الأجور، عشرات الآلاف من النساء شاركت في إضراب ومسيرات في مدن سويسرية بحسب ما أعلن منظمو هذه الحركة.
وكتب اتحاد النقابات في سويسرا في بيان؛ يدخل يوم 14 من حزيران 2019 التاريخ الحديث في سويسرا باعتباره أكبر حدث سياسي من خلال مشاركة مئات آلاف النساء في فعاليات الإضراب.
وكمعدّل عام، تتقاضى النساء في سويسرا رواتب تقلّ بحوالي 20% عن رواتب الرجال.
وشدّد المنظّمون على أنّ التعبئة شملت العديد من المدن الكبرى في سويسرا مثل زوريخ حيث تظاهر 70 ألفاً وبازل (40 ألفاً) وبرن (40 ألفاً) ولوزان (60 ألفاً) وجنيف (20 ألفاً). وغلب اللون البنفسجي على المسيرات النسائية الحاشدة.
كما تمّ منع الترامواي في زوريخ، في حين أضيأت الكاتدرائية باللون الوردي في لوزان، وظهرت قبضة نسائية على ناطحة سحاب في بازل.
وبعد مرور 30 عاماً تقريباً على آخر إضراب لهنّ، تحرّكت السويسريات للتنديد كذلك بالعنف القائم على النوع الاجتماعي.
وتبلورت فكرة الإضراب بناء على تحريض من النقابات، بعد أن فشلت مراجعة القانون حول المساواة في عام 2018 في طرح مبدأ فرض عقوبات على الشركات التي تنتهك مبدأ المساواة في الأجور.
وللنساء السويسريات تاريخ طويل في تنظيم حملات ومظاهرات من أجل الإسراع في تطبيق المساواة بين الجنسين، كما شاركن ملايين النساء في أوروبا للمطالبة بحقهن في التصويت، بعد نهاية الحرب العالمية الأولى، عام 1918، لكن لم يحصلن على ذلك الحق حتى عام 1971.

قد يعجبك ايضا