عراك بالأيدي بين نوّاب البرلمان التركي بسبب التدخل في سوريا

سياسات رئيس النّظام التركي رجب طيب أردوغان الخارجيّة، وتدخّل جيشِهِ في سوريا، امتدّت تداعياتُها إلى داخل قبَّة البرلمان التركي، ما زاد من احتدام المعارضة ضدّه.

جلسةٌ للبرلمان التركيّ برئاسة نائب رئيسه سعدي بيلجين، نُوقِش خلالها اقتراحٌ قدّمته الكتلة النيابيّة لحزب الشعب الجمهوري المعارض بقيادة كمال كيليجدار أوغلو، فيما يتعلق بأمن الجنود الأتراك في إدلب، شهدت عراكاً وصل حدَّ التلاكم بالأيدي، تناقلته وسائل الإعلام التركية قبل غيرها.

النائب عن حزب الشعب الجمهوري أنجين أوزكوتش، اتَّهم أردوغان في كلمةٍ ألقاها خلال الجلسة، بعدم احترام الجنود الأتراك، وإرسالهم إلى إدلب ليقتلوا فيها بغاراتٍ روسيّة دون غطاءٍ جويّ يحميهم، ليُشعل بذلك القاعة بمشاجرةٍ بين أنصار أردوغان ونوّاب المعارضة.

وأظهرت مقاطع فيديو فوضى عارمة داخل البرلمان جراء العراك بين نوّاب الحزبين، ما دفع رئاسة البرلمان إلى رفع أعمال الجلسة بعد حالة الفوضى، إلا أن التوتر بقي مستمراً بين النوّاب.

الموقع الإلكتروني لصحيفة “خبر ترك” المقرب من الّنظام التركيّ، أوضح أنّ البرلمان أجرى تحقيقاً مع أوزكوتش بتهمة إهانة أردوغان، والذي بدوره ردّ على قرار البرلمان بأن أردوغان يُرسل أبناء تركيا إلى جبهات القتال، في حين تخلَّف هو عن الخدمة العسكرية، وأن “التهديدات واللكمات لا تخيفهم” حسب قوله.

وكان أردوغان قد اتّهم المعارضة بـ”الخيانة” في وقت سابق، بعد أن طلبت الأخيرة إجراء استجواب في البرلمان بشأن التدخّل العسكري في إدلب.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort