عجز ميزان المعاملات الجارية بتركيا في فبراير يرتفع للضعف عن العام الماضي

بالتزامن مع الأزمة الاقتصادية وتراجع الليرة وارتفاع التضخم في تركيا، أظهرت بيانات البنك المركزي التابع للنظام التركي أن ميزان المعاملات الجارية سجل عجزاً في فبراير/ شباط بلغ خمسة فاصلة خمسة عشر مليار دولار وهو ما يزيد عن ضعف الرقم المسجل في الشهر ذاته من العام الماضي.

كما كشفت البيانات أن العجز وصل في أول شهرين من العام إلى أكثر من 12 مليار دولار، بينما بلغ العجز المجمع لمدة 12 شهراً بحدود 22 مليار دولار، في حين توقع أحدث استطلاع لرويترز أن يبلغ العجز للعام الحالي بأكمله 38.25 مليار دولار في المتوسط.

هذا، وسجل عجز ميزان المعاملات الجارية 2.42 مليار دولار في فبراير شباط العام الماضي، كما سجل بحدود 15 مليار دولار خلال 2021.

والقضاء على عجز المعاملات الجارية المزمن في البلاد، كان من بين مزاعم رئيس النظام التركي رجب أردوغان، ومن بين الأهداف الأساسية لبرنامجه الاقتصادي المثير للجدل، حيث أصر على التدخل في السياسة النقدية للبنك المركزي وعلى خفض سعر الفائدة رغم ارتفاع التضخم في البلاد.

ولكن الحرب الروسية الأوكرانية وارتفاع أسعار النفط والغاز الطبيعي والحبوب جعل من الصعب على رئيس النظام تحقيق مزاعمه والوصول إلى هدفه بالنظر إلى أن عائدات السياحة انخفضت أيضا هذا العام بسبب تراجع الوافدين من الدولتين اللتين تعدان في العادة من بين أكبر مصادر السياح القادمين لتركيا.

ومؤخراً، كشف مسح أجرته شركة إسطنبول للأبحاث الاقتصادية أن ما يزيد عن 59 في المئة من سكان تركيا باتوا غير قادرين فعلياً على تغطية نفقاتهم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort