عبير موسي: سقوط الإخوان بمصر تسبب بهلع لـ”النهضة” في تونس

عبير موسي، رئيسة الحزب الدستوري الحر، تعملُ جاهدةً على إنقاذ تونسَ من زوبعةِ الإرهاب والإخوان، عبرَ فضحِ مُمارساتِ الإخوان ومُمثّليه غيرِ الشرعية، بهدفِ إخراجِهم من تونس، وفقاً لوسائلَ إعلامٍ مَحليَّة.

النائبة في البرلمان التونسي، قالتْ إنَّ إسقاط المصريين لجماعة الإخوان في مصر، شكَّل ضربةً قويَّةً ومُوجعةً لتنظيمهم الدولي، وولَّد لدى حركة النهضة في تونس حالةً من الهلع خشيةَ أن يتقلَّص دورُها في البلاد.

عبير موسي، وفي تصريح صحفي، أضافتْ أنَّه على الرغم من إنشاء الإخوان لذراعٍ سياسي كـ “حزب النهضة” ومنظماتٍ أخرى في تونس، من أجل التستّر خلفها بشعاراتٍ مدنيَّةٍ وإخفاءِ علاقتهم بالإخوان، إلَّا أنَّهم فشلوا في تحقيق ذلك.

رئيسة الحزب الدستوري الحر، أشارتْ إلى أنَّ ما يهمُّ تونسَ اليومَ هو تفكيك منظومةِ تمويل الإرهاب في البلاد، والذي يأتي من جهات أجنبية على غرار جمعية “الصداقة التركية” التي تعمل تحت غطاء وزارة الشؤون الدينية بتونس، الأمرُ الذي يمسُّ السيادة الوطنية للبلاد، على حدِّ تعبيرها.

وفيما يخصُّ استخدامَ الأراضي التونسية لصالح تحرُّكات مشبوهةٍ للنظام التركي في ليبيا، أوضحتِ النائبة التونسية، أنَّه تمَّ التصدّي لمحاولات رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي بجعل تونس أرضاً للتدخلات الخارجية، مُبيِّنةً أنَّ الثوابتَ التونسية تحترمُ سيادةَ الدول وتدعو إلى حلٍّ ليبيٍّ دونَ تدخُّل خارجي.

قد يعجبك ايضا