عبير موسي: 80 ألف توقيع لسحب الثقة من راشد الغنوشي

تحركات لسحب الثقة من رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي على خلفية تدخله بالشأن الليبي عبر دعم النظام التركي، وتعريضه استقرار تونس لمخاطر الإرهاب الخارجي، بحسب ما تؤكده أحزاب ومنظمات تونسية.

رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، أكدت جمع 80 ألف توقيع على عريضة شعبية تطالب البرلمان بسحب الثقة من الغنوشي.

وخلال ندوة إعلامية، تحدثت موسي عن تجاوزات الغنوشي ووصفت تواصله مع رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج بالخطأ الفادح.

كما تحدثت عن مشروع قدمه حزبها للبرلمان للتصويت عليه، يقر مبادئ أساسية أهمها رفض التدخل في الشؤون الليبية، وعدم القبول بأن تكون تونس قاعدة لوجستية لتسهيل التدخل الخارجي بأي طريقة كانت، مشددة على رفض الاصطفاف وراء أي محور.

وأثارت مواقف الغنوشي وتحركاته إزاء ليبيا، استياءً واسعاً في الأوساط السياسية والبرلمانية التونسية، لما تضمنته من مخالفة للأعراف الدبلوماسية، واعتبرت تدخلاً في صلاحيات الرئيس قيس سعيد.

رئيس حزب: تركيا تعمل لزعزعة استقرار بلادنا وجعلها تحت الوصاية العثمانية
من جهته، اتهم رئيس حزب “مشروع تونس”، محسن مرزوق، النظام التركي بالعمل على زعزعة استقرار تونس، وجعلها تحت الوصاية العثمانية على حد وصفه.

مرزوق قال إن عهد التدخلات العسكرية انتهى، مشدداً على ضرورة اتفاق القوى السياسية فيما بينها من أجل مواجهة التهديدات التركية المحدقة.

ويخشى التونسيون من أطماع النظام التركي في بلادهم، في ظل العلاقة الوثيقة بين نظام العدالة والتنمية بقيادة رجب طيب أردوغان وحركة النهضة الإخوانية برئاسة راشد الغنوشي، لاسيما بعدما أصبح الأخير رئيسا لمجلس النواب.

ويؤكد مراقبون أن النظام التركي يسعى بعد احتلاله أراض في سوريا، وتعقيد الأزمة هناك، للتوسع في شمال إفريقيا، والتحكم بثروات البحر المتوسط.

قد يعجبك ايضا