عبد ربه منصور هادي يؤكد لغريفيث دعم بلاده للجهود الأممية

خلال لقائه المبعوث الأممي في العاصمة السعودية الرياض، أكّدَ الرئيس اليمنيّ عبد ربه منصور هادي دعمه لمساعي الأمم المتحدة لتحقيق السلام في بلاده وفقاً للقرارات الدولية.

الرئيسُ اليمنيّ شدّدَ على أهمية جهود المبعوث الأممي مارتن غريفيث، للسير نحو تحقيق أهدافِ وتطلعات السلام، منتقداً طريقة تعامل الحوثيّين مع مستحقّات العملية السياسية منذ اتفاق استوكهولم حتى الوقت الراهن.

من جانبه ثمّنَ غريفيث الجهود المبذولة من كافة الأطراف لإنجاح مفاوضات الأمم المتحدة الرامية إلى إنهاء ملف الأسرى واستئناف العملية السياسية بالبلاد، مشيراً إلى أنّ المجتمع الدولي يراقب عن كثب الوضع في اليمن بصورة عامة.

مسؤول حكومي: عملية تبادل الأسرى منتصف الشهر الحالي

إلى ذلك نقلت مصادر يمنيّة عن مسؤولٍ حكوميٍّ أنّ تنفيذ الاتفاق الجزئي بشأن تبادل الأسرى والمعتقلين مع الحوثيين سيبدأ في موعده المقرر منتصف الشهر الجاري، لكنه أبدى تخوفه من عراقيل اللحظات الأخيرة.

وبموجب الاتفاق بين طرفي النزاع اليمني، يفترض أن تطلق الحكومة سراح نحو ستمئة أسير حوثي، مقابل نحو أربعمئة من المختطفين والمعتقلين لدى الحوثيين، وتتولى اللجنة الدولية للصليب الأحمر مهمة نقل المتفق على إطلاق سراحهم جواً بين صنعاء، ومناطق الحكومة.

وجاء الاتفاق بعد جولات من المفاوضات شهدتها العاصمة الأردنية عمان العام الماضي، حيث تم التوافق على إطلاق ألف وأربعمئة وعشرين أسيراً ومعتقلاً، لكن طرفي النزاع تبادلا الاتهامات بعرقلة تنفيذ الاتفاق حينها.

قد يعجبك ايضا