عبد المهدي يصدر أمرا بشأن المهام التنفيذية في محافظة نينوى

حلول سريعة وعاجلة تلك التي اتخذتها الحكومة العراقية عقب كارثة العبارة التي راح ضحيتها العشرات من المواطنين، فزيارة الرئيس العراقي وإحالة مسؤولين رفيعي المستوى الى التحقيق وتشكيل لجنة للوقوف على ما حصل، كلها اجراءات ساهمت في تهدئة الشارع الموصلي في انتظار ما ستسفر عنه تلك التحقيقات من نتائج.

مكتب رئيس الوزراء أكد في بيان، أن عبدالمهدي، أصدر أمراً ديوانياً بتشكيل خلية أزمة في نينوى، ترتبط بالقائد العام للقوات المسلحة، على ان تقوم الخلية بتمشية المهام التنفيذية في المحافظة، ريثما يتخذ مجلس المحافظة قراراته في ضوء التحقيقات الجارية.

وأضاف البيان، ان على خلية الازمة الإسراع في إنجاز التحقيقات ومعاقبة المقصرين في الحادث وإقرار التعويضات اللازمة، داعياً جميع الجهات إلى الاحتكام لمنطق القانون والتهدئة وعدم التصعيد وتبادل الاتهامات بما يضر بمصالح المواطنين، كما طلب من محافظ نينوى نوفل العاكوب الإلتزام التام بما ورد في الأمر.

وكانت عبارة تحمل نحو 200 شخص قد غرقت مساء الخميس في الجزيرة السياحية شمال مدينة الموصل، وأسفر الحادث عن وفاة العشرات وفقدان آخرين الأمر الذي أثار غضباً عارماً في الموصل.

من جهة أخرى اجتمعت الرئاسات الثلاث، واتفقت على انتهاج كل الوسائل والإجراءات القانونية لمعالجة ما وصف بسوء الإدارة المحلية للمحافظة.

بدوره اتخذ مجلس المحافظة، جملة من القرارات بشأن الحادثة، منها تعويض المتضررين واستنفار الجهات الأمنية والمدنية لغرض انتشال الجثث، والتحقيق مع الجهات الإدارية والرقابية في الحكومة المحلية.

كما قرر المجلس إحالة المحافظ، للتحقيق، بسبب الحادثة، واعتداء عناصر حمايته على المواطنين الغاضبين، على أن يتم التحقيق من قبل الهيئة التنسيقية العليا، وتشكيل خلية أزمة وزارية، لإعادة الخدمات والإعمار إلى المحافظة.

إجراءات تحاول الحكومة العراقية من خلالها تهدئة الغضب الشعبي الناتج عن كارثة غرق العبارة والتي أثارت استياءا واسع النطاق في عموم العراق، سيما أمام هذا العدد الكبير من الضحايا.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort