عبد المهدي: هناك مساع جدية بهدف استكمال التشكيلة الحكومية

اجتماع تحالف الإصلاح صاحب عدد المقاعد الأكثر في البرلمان العراقي ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي في بغداد، اثار جدلاً في الأوساط السياسية، حيث اعتبرها البعض مؤشراً على حرمان رئيس الوزراء من الاستقلالية في القرار، وخاصة ان الاجتماع جاء خارج قبة البرلمان.

عبد المهدي أكد خلال الاجتماع وجود مساعٍ كبيرة تبذل من قبل الاطراف المسؤولة بهدف اكمال التشكيلة الحكومية، مشيراً الى أن ترتيب العلاقة بين السلطة التنفيذية ومجلس النواب يعد من اهم اولويات حكومته، فضلاً عن إعلانه عن خطط جديدة لمكافحة الفساد وانهاء ملف إدارة المناصب بالوكالات في موعد المعد سلفاً.

رئيس الحكومة اكد أيضاً على ان الحكومةَ تبذل جهدا كبيرا لايجاد حلول للمشاكل الخدمية في البصرة وتحسين الكهرباء قبل قدوم فصل الصيف.

وواجه الاجتماع انتقادات من سياسيين عراقيين، بداعي أن عبد المهدي لا ينتمي إلى أي من مكوّنات تحالف الاصلاح والإعمار، حيث قال وزير المالية السابق هوشيار زيباري إن استضافة رئيس مجلس الوزراء، من قبل تحالف الإصلاح والإعمار يعد مؤشراً خطيراً.

هذا بينما قال النائب عن ائتلاف دولة القانون كاطع نجمان إن استضافة عبد المهدي من قبل تحالف الاصلاح والاعمار هي مسألة تخص رئيس الوزراء، مشيراً الى أنه من الممكن أن يلتقي بعد أسبوع أو أكثر مع قادة تحالف البناء، مرجحاً أن تكون خطة عبد المهدي هي لقاء الكتل السياسية، لإطلاعها على سير البرنامج الحكومي ومدى تطبيقه.

وبشأن استكمال تشكيلة الحكومة اكد نجمان على أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد انتهاء ملف الكابينة الوزارية إذ وصلت التفاهمات إلى نهاياتها، لافتاً الى ان هناك مفاجأة بشأن الشخصيات التي ستتسلم المناصب وليس بالضرورة كل الأسماء المطروحة حالياً في الإعلام تكون صحيحة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort