عبد المهدي: نبحث قرار ترامب الأخير بشأن منع استيراد النفط الإيراني

التصريحات الخجولة لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، بدت محرجة من اتخاذ أي موقف موحد لحسم موقف العلاقة مع الوجود الأمريكي، اذ يبدو أن عبد المهدي في وضع لا يحسد عليه بين مطرقة الضغط الأمريكي وسندان إيران.

رئيس الوزراء، وخلال مؤتمره الصحفي أكد أن الحكومة تبحث قرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الأخير ضد إيران، بشكل يومي، مبيناً أن عدم تجديد إعفاء دول من العقوبات المفروضة على طهران يخص صادرات النفط فقط.

القرار الأمريكي الأخير بوقف الإعفاءات يبدو أنها ستقفز ملفات عدة إلى الواجهة كملف الوجود الأجنبي في العراق ومساعي كتل سياسية لإقرار قانون في هذا الشأن بالبرلمان، أو ملف تحييد إيران، أو إبطال بعض الاتفاقيات الأخيرة التي وقعت بين بغداد وطهران.

من جهة أخرى أكد عضو لجنة الدفاع والأمن النيابية عباس صروط أن الحكومة العراقية لا يمكن أن تقبل العمل للمصالح الامريكية على أرض العراق، مشدداً على أنه لو لم تستطع الحكومة التصدي للضغوط الأمريكية فإن البرلمان سيواجهها لفرض قرارات ملزمة على الحكومة على حد قوله.

صروط أشار إلى أنهم لن يقبلوا أن يهدد العراق أي من دول الجوار وعلى رأسها إيران، وقال بإن العراق ليس تابعة للولايات المتحدة.

وتأتي تصريحات عباس صروط رداً على ما أوردته تقارير إعلامية غربية حول استعداد الولايات المتحدة الأمريكية لهجمات محتملة على إيران بنشر صواريخ هجومية ودفاعية في دول بالشرق الأوسط من بينها العراق.

قد يعجبك ايضا