عبد المهدي: سأرفع للبرلمان كتاباً رسمياً بطلب استقالتي

تحت ضغط الاحتجاجات المستمرة منذ شهرين، أعلن رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، عن نتيته تقديم استقالته بشكل رسمي للبرلمان، وعلى الفور هتف محتجون فرحاً بساحة التحرير في بغداد.

عبد المهدي طالب البرلمان في بيان بإعادة النظر في خياراته بالنظر للظروف العصيبة التي يمر بها البلد، مشدداً على ضرورة تفادي انزلاق العراق إلى دوامة العنف.

إعلانٌ يأتي في الوقت الذي تشهد فيه العاصمة العراقية والمحافظات الجنوبية والشمالية للبلاد، منذ مطلع أكتوبر الماضي، احتجاجاتٍ حاشدة على تدهور الظروف المعيشية وتنامي البطالة والفساد.

وكان المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني أعرب عن أسفه للاعتداءات التي وقعت على المتظاهرين في الآونة الأخيرة لاسيما في الناصرية والنجف، داعياً مجلسَ النواب إلى أن “يعيد النظرَ في خياراته” في إشارة إلى سحب الثقة من الحكومة.

واتسمت الاحتجاجاتُ في العراق بزيادةِ وتيرة الخطف والاغتيالات للناشطين المدنيين منذ بدء المظاهرات المنددة بالفساد وبتدخلات إيران في البلاد، فضلاً عن أنها أسفرت عن اشتباكات بين المحتجين وقوات الأمن، قتل فيها أكثر من 400 متظاهر وإصابة نحو 15 ألف.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort