عبدي يحذر من عودة داعش ويدعو واشنطن لحل سياسي في المناطق المحررة

في حديث مع شبكة cnn الأمريكية حذر القائد العالم لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي من عودة ظهور تنظيم داعش الإرهابي مجدداً، ودعا واشنطن إلى تقديم الدعم لقوات سوريا الديمقراطية أثناء سعيها لمنع داعش من إعادة تأسيس نفسها.

عبدي أعرب عن تطلعه لرؤية دور أمريكي يساعد بإيجاد حل سياسي للمناطق التي تم تحريرها من داعش وتوفير دعم عسكري متزايد لقسد، بالإضافة إلى وفاء واشنطن بالتزاماتها بخصوص الحرب ضد داعش، وإلا فإن ذلك سيضر بقسد وواشنطن معاً.

وأوضح مظلوم عبدي أن ما وصفه بالتمرد الجديد لعناصر داعش، كان سببه حرية التنقل في المناطق المتاخمة للمناطق التي تسيطر عليها قسد، بما في ذلك الحدود في العراق والمنطقة الواقعة غرب نهر الفرات التي يسيطر عليه النظام السوري.

ومن الأسباب التي ساعدت خلايا داعش بالظهور مجدداً في المنطقة بحسب عبدي، هي التهديدات التركية بغزو مناطق شمال وشرقي سوريا، كما أن انشغال بعض القوات الأمريكية المتبقية في سوريا بإدارة مراكز المراقبة على طول الحدود مع تركيا، جعلها أقل مشاركة في مكافحة داعش.

عبدي حول الآلية الأمنية: الأمور تسير على ما يرام

أما فيما يخص الآلية الأمنية على الحدود السورية مع تركيا شمال شرقي سوريا، أوضح القائد العام لقسد، أنهم وافقوا على أن تمتد المنطقة بعمق 5 كيلومترات مع احتمال أن تصل في بعض المناطق إلى 12 كيلومتراً.

وقال عبدي إن قواته أبدت قدراً كبيراً من المرونة، معبّراً عن ثقته باستجابة الولايات المتحدة لهذه المرونة، ومحذراً في الوقت نفسه مما وصفها بالبيانات التركية الاستفزازية، التي قال إنها تصعّب الوصول إلى حل.

عبدي يدعو أوروبا إلى استعادة “الدواعش” أو المساعدة بمحاكمتهم

وحول عناصر داعش المحتجزين لدى قسد، قال عبدي إنهم مازالوا يحتجزون هؤلاء العناصر في ظروف صعبة للغاية، واصفاً عناصر داعش المحتجزين بالقنبلة الموقوتة.

كما دعا مظلوم عبدي الدول الأوروبية التي ينتمي إليها الدواعش المحتجزين إلى استرجاع مواطنيها، أو المساعدة على تشكيل محكمة دولية لهم في شمال وشرقي سوريا.

ankara escort çankaya escort