عبدي: عدد القواعد الأمريكية في المنطقة بقي كما كان في السابق

في حوار مع صحيفة الشرق الأوسط أكد القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، أن القوات الأمريكية قامت بالانتشار في مناطق جديدة في شمال وشرق سوريا بموجب قرار الرئيس دونالد ترمب لمحاربة داعش وحماية الثروة النفطية بمحافظتي الحسكة ودير الزور، وفقاً للتفاهمات مع قسد.

عبدي أضاف أن أمريكا لديها قوات متحركة وموجودة من حدود تركيا في المنطقة الشرقية إلى نهر الفرات, مبيناً أن القواعد الأمريكية من حيث العدد بقيت كما كانت في السابق.

عبدي: رفضنا بعض البنود التي تشرعن الاحتلال التركي

وبخصوص التفاهمات المُوقّعة بين قوات سوريا الديمقراطية وروسيا وأمريكا خلال الهجمات التركية الأخيرة، أشار عبدي أن قسد وافقت على البنود التي تتعلق بوقف إطلاق النار والانسحاب من مناطق معينة، وتم تنفيذ هذه البنود بشكل كامل، مؤكداً رفض بعض البنود التي لم يتم التشاور مع قسد بشأنها، لأنها تشرعن الاحتلال التركي للمنطقة.

وأضاف القائد العام لقسد أن تركيا خرقت الاتفاقات وقامت بالمرواغة نحو شهر واستمرت بالتقدم واحتلال مناطق خارجة عن مناطق الاتفاق.

عبدي: مطامع تركيا توسعية وخطر التغيير الديمغرافي يشمل السوريين عموماً
قيادة قسد أكدت أيضاً أن التغيير الديمغرافي في المناطق المحتلة خطر على الشعب السوري بشكل عام، وليس فقط على وجود الشعب الكردي.

وأوضح مظلوم عبدي أن مطامع تركيا إلحاقية توسعية، تسعى لضم أراض سورية إليها، مطالباً المجتمع الدولي والرأي العام العربي، باتخاذ موقف حازم للضغط على العالم لوقف هذا الخطر الذي يهدد مستقبل سوريا.

عبدي: نريد أن نكون “دستوريا” جزء من المنظومة الدفاعية السورية

وفيما يخص الاتفاقات السياسية مع النظام، أشار عبدي أنها تتطلب وقتاً أكثر وحواراً أطول, للوصول إلى تفاهمات سياسية، مؤكداً على تمسك قواته بأن تكون جزءً من المنظومة الدفاعية السورية في سوريا المستقبل، وأن يكون لها بعد دستوري أيضاً.

أما بالنسبة للثروات النفطية أوضح القائد العام لقسد أن الأخيرة حافظت عليها من الإرهاب ولم تستخدمها ضد الدولة السورية، مبيناً أنها ما زلات تتقاسم تلك الثروات مع جميع أبناء الشعب السوري.

قد يعجبك ايضا