عبد المهدي يحذّر من “أعمال حربية” تولدها بعض التحركات

بعد أنباءٍ عن توجيهاتٍ أرسلتها وزارةُ الدِّفاعِ الأمريكيّةِ لقادتها العسكريين في العراق بالاستعدادِ لعمليّاتٍ محتملة تستهدف تدمير فصائل موالية لإيران، سارعت بعض تلك الفصائل بإعلان استعدادها لمحاربة القوات الأمريكية، ما يهدِّد بتصعيد التوتر من جديد، في وقتٍ لم تنتهِ معه حتى الآن تبعاتُ التوتر الذي خلّفه مقتلُ قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس.

رئيس تصريف الأعمال عادل عبد المهدي، حذّر في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء العراقية، من تحركاتٍ قال إنّها قد تقود لأعمال حربية في العراق.

عبد المهدي أضاف أنّهم يتابعون بقلقٍ المعلومات التي ترصدها قواتهم، حول وجود طيران غير مرخص به بالقرب من مناطق عسكرية، لافتاً إلى خطورة القيام بأيِّ عملٍ تعرّضي دون موافقة الحكومة العراقية، وفق تعبيره.

عبد المهدي أشار أيضاً إلى أنّ الأعمال التي وصفها باللاقانونية، من استهداف القواعد العسكرية العراقية أو الممثليّات الأجنبية، هي استهداف للسيادة العراقية وتجاوز على الدولة، ودعا إلى وقف ما أسماها الخروقات والأعمال الانفرادية، واحترام الجميع للقوانين والسيادة العراقية.

كما توعّد عبد المهدي باتّخاذ كلِّ الإجراءات الممكنة لملاحقة الفاعلين ومنعهم من القيام بتلك الأعمال، مشدّداً على ضرورة توجيه تلك الأعمال لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي وبسط الأمن والنظام ودعم الدولة والحكومة والتصدي لفايروس كورونا.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort