عباس يجدد رفضه لـ “صفقة القرن” الأمريكية للتسوية

 

خلال كلمة له أمام مجلس الأمن الدولي، جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس رفضه لخطة السلام في الشرق الأوسط التي اقترحها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مؤكداً بأنها تحول فلسطين الى دولة ممزقة.

وإثناء عرضه خريطة كبيرة لدولة فلسطين كما تقترحها واشنطن قال عباس بأنها تضمن مواقف أحادية الجانب ومخالفة للشرعية الدولية، موضحاً بأن الصفقة تهدم الأسس التي قامت عليها عملية السلام.

عباس أكد على أن السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين ممكن وقابل للتحقيق، وأبدى استعداده للتفاوض في حال وجود شريك تحت رعاية الرباعية الدولية.

من جانبه قال منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف أن “الوقت قد حان للعودة إلى إطار وساطة مقبول”، معتبراً أن”الخطوات الأحادية ستكون لها آثار سلبية على المنطقة”.

من جهتها اعتبرت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت، أن الخطة الأمريكية مرفقة باستثمارات قدرها 50 مليار ، متحدثة عن “اقتراح لإطلاق حوار”.

في المقابل أكدت دول الاتحاد الأوروبي (بلجيكا وفرنسا وألمانيا وإستونيا بولندا) التزامها بحل إقامة الدولتين، وبدولة فلسطينية “متّصلة الأراضي، مستقلة، ديموقراطية، ذات سيادة وقابلة للحياة”.

يأتي هذا في ظل التصعيد المتوتر التي تشهده الأراضي الفلسطينية حيث قتل الأسبوع الماضي خمسة فلسطينيين في أحداث متفرقة شهدتها الضفة الغربية وإصابة العشرات بجروح مختلفة.

قد يعجبك ايضا