عباس: كل الفصائل وافقت على الانتخابات العامة الفلسطينية

الانتخابات العامة الفلسطينية التي دعا إليها الرئيس الفلسطيني محمود عباس في 7 أكتوبر/تشرين الأول، وعقبه أمر عباس رئيسَ لجنة الانتخابات، حنا ناصر، بالبدء في الاستعدادات للانتخابات التشريعية، يبدو أنها بدأت تتبلور مع التصريحات للمسؤولين الفلسطينيين بالذهاب إلى انتخابات عامة بعد 14 عاما على الانتخابات الأخيرة.

الرئيس الفلسطيني أوضح خلال افتتاح مؤتمر دولي برام الله، أن لجنة الانتخابات المركزية أبلغته، بأن كل الفصائل الفلسطينية وافقت على إجراء الانتخابات”، إلا انه بقي هناك نقطة واحدة متعلقة بالانتخابات في القدس المحتلة.

عباس: على أوروبا الضغط على إسرائيل من أجل السماح بإجراء انتخابات في القدس
ولتجاوز هذه النقطة طالب الرئيس الفلسطيني الدول الأوروبية وغيرها “ببذل مساعيها مع إسرائيل من أجل أن تقبل بإجراء الانتخابات في القدس كما كانت في الانتخابات السابقة”.

من جانبه أكد رئيس لجنة الانتخابات المركزية حنا الناصر، أن “حركة حماس وافقت على اجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية وفق رؤية الرئيس الفلسطيني، وأنه بات بالإمكان اصدار المرسوم الرئاسي الداعي للانتخابات على أن يسبقه قرار يتضمن قانونا بشأن التعديلات الخاصة.

هنية: ما سيحدث في صناديق الاقتراع سيكون محل تقدير من حماس
في المقابل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية أكد أنّ ما سيحدث في صندوق الاقتراع “سيكون محل احترام وتقدير الحركة، مشدداً على “ضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في الضفة وغزة والقدس.

والجدير ذكره أن آخر انتخابات رئاسية عقدت عام 2005، فيما أجريت آخر انتخابات تشريعية في 2006 وللمرة الأولى تخوض حماس انتخابات المجلس التشريعي وتمكنت من الفوز بالانتخابات والسيطرة على المجلس بعدها والتي أدت لاحقاً إلى انقسام سياسي داخلي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort