عباس: السلام لن يتحقق من خلال تطبيع العلاقات بين إسرائيل ودول عربية

على طرفي نقيضٍ بدت مواقف الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزير الخارجية البريطاني دومنيك راب، خلال اجتماعهما في رام الله، حول خطوات التطبيع التي تنتهجها بعض الدول العربية في علاقاتها مع إسرائيل.

الرئيس الفلسطيني، اعتبر أن السلام في الشرق الأوسط لن يتحقق من خلال تطبيع بعض الدول العربية للعلاقات مع إسرائيل، لافتاً إلى أن الأمر يُعتبَر قفزاً على الفلسطينيينَ وحقوقهم المشروعة.

عباس شدد، على أن السلام يجب أن يكون على أساس قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، ما يعني أن تعقد إسرائيل اتفاق سلام مع الفلسطينيينَ أولاً، قبل التطبيع مع أي دولةٍ عربية.

وأكد الرئيس الفلسطيني على ضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، وحصول الشعب الفلسطيني على حريته وحقوقه المشروعة والعيش في دولته المستقلة على حدود عام ألفٍ وتسعمئةٍ وسبعةٍ وستين، مطالباً بريطانيا الاعتراف بالدولة الفلسطينية على هذه الحدود.

وزير الخارجية البريطاني يجدد دعم بلاده للمفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية
من جانبه، شدد راب على ضرورة تجديد التعاون والحوار بين الفلسطينيينَ والإسرائيليينَ، باعتباره الوسيلة الوحيدة لتحقيق سلامٍ عادلٍ ودائمٍ لكلا الشعبين.

وقال راب، إن الاتفاق الذي تم توقيعه مؤخراً بين إسرائيل والإمارات بشأن تطبيع العلاقات بين الجانبين، لحظةٌ مهمةٌ للمنطقة من أجل ترسيخ أسس السلام المستدام، لافتاً إلى أن قرار إسرائيل تعليق خطة ضم أجزاءٍ من الضفة الغربية عقب الاتفاق، خطوةٌ أساسيةٌ نحو تعزيز السلام في الشرق الأوسط.

قد يعجبك ايضا