عاصفة ثلجية ربيعية تضرب السويد وتتسبب بفوضى مرورية

واجهت الحكومة السويدية انتقادات شديدة، يوم أمس الأربعاء، بعد أن تسبب تساقط كثيف للثلوج بفوضى مرورية في جنوب البلاد، مما أدى إلى بقاء سائقي السيارات عالقين لأكثر من عشر ساعات.

وأدى توقف حركة المرور على العديد من الطرق السريعة الرئيسة إلى محاصرة المئات من سائقي السيارات.

وغادر وزير البنية التحتية، أندرياس كارلسون، اجتماعا للاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل عائدا إلى بلاده بسبب الحالة الطارئة.

وقال كارلسون، إن حركة المرور على معظم الطرق عادت إلى طبيعتها، مضيفاً، أن سائقي السيارات والشاحنات الذين ليست لديهم إطارات مناسبة لظروف الشتاء يجب ألا يخرجوا إلى الطرق.

وأوضح الوزير، أن العديد من عمليات إغلاق الطرق تسبب بها توقف الشاحنات، لكنه أقر بإمكانية تحسين صيانة الطرق.

وانتقد سياسيو المعارضة مبررات الحكومة، إذ قالت، لينا هالينغرين، زعيمة كتلة الحزب الديمقراطي الاشتراكي البرلمانية، إن الحكومة اختفت مثلما حصل عندما هطلت الثلوج الكثيفة على السويد في كانون الثاني/يناير الماضي، وتساءلت “هل الحكومة بأكملها في إجازة في عيد الفصح؟”.

قد يعجبك ايضا