ظريف يقول إن بلاده لا تريد حرباً مع الولايات المتحدة

تباين في التصريحات الإيرانية المتوالية بشأن المواجهة العسكرية مع الولايات المتحدة الأمريكية، ربما يكشف عن حالة التخبط والإرباك بين أركان النظام الإيراني.

وزير خارجية النظام محمد جواد ظريف استبعد نشوب مواجهة عسكرية بين واشنطن وطهران، زاعماً أنه لا يمكن لأحد أن يتوهم أن بإمكانه مواجهة إيران في المنطقة.

ظريف قال إن ترامب أكد رسمياً أنه لا يريد الحرب لكن أشخاصا حوله يدفعون باتجاه الحرب بذريعة أنهم يريدون أن تكون أمريكا أقوى في مواجهة إيران.

من جهته، قال قائد ما يسمى الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي إن بلاده منخرطة حاليا في “حرب استخبارات شاملة” مع الولايات المتحدة، مبيناً أن ما يجري هو خليط من الحرب النفسية والعمليات عبر الإنترنت والحراك العسكري والدبلوماسية العلنية وزرع الخوف.

سلامي أضاف أن هيبة أميركا تتراجع وعلى وشك بلوغ نهايتها، معتبراً في الوقت ذاته، أن على إيران التنبّه من أي مخاطر محتملة في ظروف كهذه.

تصريحات سلامي وظريف تلك، جاءت بعد تهديدات أطلقها الحرس الثوري باستهداف السفن الحربية الأمريكية في الخليج، وناقلات النفط العالمية.

تلك التهديدات ساقها المساعد القانوني للشؤون البرلمانية في الحرس الثوري، محمد صالح جوكار، الذين قال إن صواريخ إيران قادرة بسهولة على بلوغ السفن الحربية في الخليج، مبيناً أن العالم سيكون إذا اندلعت حرب في المنطقة بمأزق كبير، لجهة تأمين الطاقة، وأن الاقتصاد الأمريكي لن يكون قادراً على تحمل تكاليف هذه الحرب.

تهديدات جوكار تبدو منسجمة مع تقرير لشركات تأمين نرويجية، قال إن الحرس الثوري سهّل “على الأرجح” الهجمات التي استهدفت أربع ناقلات الأحد الماضي قبالة الفجيرة في الإمارات، بالرغم من النفي الإيراني الرسمي لتلك الاتهامات.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort