ظريف: طهران ستتصدى لأي “جرائم بحرية” في الخليج

بعد يوم من احتجاز إيران لناقلة نفط عراقية في مياه الخليج بتهمة تهريب الوقود، ذكرت وسائل إعلام إيرانية رسمية أن الحرس الثوري احتجز الناقلة وطاقمها المؤلف من سبعة أفراد قرب جزيرة فارسي الإيرانية إلى الشمال من مضيق هرمز، في استعراض للقوة وسط تصاعد للتوتر مع الغرب.

وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، ألقى باللوم على السلطات الأمريكية في تأجيج التوتر، وقال في مؤتمر صحفي، إن إيران اعتادت على التغاضي عن بعض الجرائم البحرية في الخليج لكنها لن تغمض عينيها أبدا بعد الآن.

ظريف: واشنطن أغلقت الباب أمام الدبلوماسية فيما يتعلق بالاتفاق النووي

ظريف انتقد العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة عليه يوم الأربعاء قائلاً إن واشنطن أغلقت الباب أمام الدبلوماسية فيما يتعلق بالاتفاق النووي المبرم عام 2015 والذي انسحب منه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العام الماضي.

وزير الخارجية الإيراني أضاف أن فرض عقوبات على وزير للخارجية يعني الفشل في المحادثات، وقال إنه ينبغي على القوى الأوروبية التي لا تزال ضمن الاتفاق النووي تسريع الجهود لإنقاذ الاتفاق مشيراً إلى أن إيران ستنسحب منه إذا دعت الضرورة.

وأصبح مرور ناقلات النفط عبر مضيق هرمز والممرات المائية الاستراتيجية الأخرى محور المواجهة بين واشنطن وطهران والتي انجرّت إليها بريطانيا أيضا.

وهددت إيران بوقف كل الصادرات عبر مضيق هرمز الذي يمر منه خمس النفط العالمي، إذا استجابت الدول الأخرى إلى مطالب أمريكية بوقف شراء النفط الإيراني.

وأسقطت إيران في يونيو حزيران طائرة أمريكية مسيّرة قرب المضيق مما دفع الولايات المتحدة للتحضير لضربة جوية انتقامية لكن ترامب ألغاها في اللحظة الأخيرة.

قد يعجبك ايضا