طهران تهدد مجدداً بالتنصل من التزاماتها النووية

كعادتها إيران، وكلّما اشتد عليها الخناق تحت وطأة العقوبات الأميركية، لوّح رئيسها، حسن روحاني، من جديد في وجه الحليف الأوروبي، بمزيدٍ من التنصّل من التزاماتها النوويّة.

تحذيراتُ طهران من هذا القبيل، باتت من المسلمات وتعكس موقفاً إيرانياً حاول الرئيس روحاني التأكيد عليه مرّةً أخرى خلال اتصالٍ هاتفيٍّ أجراه بنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، محذراً فيه من أن إيران ستقدم على اتخاذ خطوة جديدة في إطار التراجع عن التزاماتها النوويّة، في حال لم تفِ أوروبا بعهودها المتعلقة بالاتفاق.

لهجة التصعيد عالية النبرة إزدادت حدّةً بعد الانسحاب الأميركي أحادي الجانب من الاتفاق النووي المبرم ما بين إيران والقوى الكبرى المعروف باسم “خطة العمل الشاملة المشتركة”، ما انعكس وبشكلٍ واضحٍ على علاقات إيران بأوروبا مطالبةً إياها ببذل جهود ملموسة للإبقاء على هذا الاتفاق.

وفي هذا الإطار يقود الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون جهوداً لتهدئة الوضع، وقد أعرب عن أمله في جمع روحاني وترامب خلال قمة مجموعة السبع، الأسبوع الماضي.

إلا أنّ روحاني قلّل من احتمال حدوث ذلك، ما لم ترفع الولايات المتحدة أولا العقوبات المشددة التي فرضتها على إيران منذ انسحابها من الاتفاق النووي.

ولم تحدّد طهران بعد ما هي خطوتها الثالثة في تخفيض التزاماتها بالصفقة، لكن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف كشف في مقابلة حديثة مع صحيفة “زودويتشه تسايتونغ” الألمانية إن الخطوة ستتخذ في السادس من أيلول/سبتمبر.

قد يعجبك ايضا