طهران تهدد بمنع وكالة الطاقة الذرية من التفتيش المفاجئ لمواقعها النووية

في خطوةٍ تصعيدية، هدد النظام الإيراني بمنع مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من إجراء عمليات التفتيش المفاجئ على منشآته النووية، كما طالب واشنطن برفع العقوبات عنه قبل أن يعاود الالتزام ببنود الاتفاق النووي، الذي تريد إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن العودة إليه.

المتحدث باسم النظام الإيراني علي ربيعي، أوضح بأن أولى الخطوات لتقييد عمليات التفتيش المرتبطة بالبروتوكول الإضافي للاتفاق النووي، ستبدأ يوم التاسع عشر من شباط فبراير القادم.

من جانبه، قال وزير خارجية النظام الإيراني محمد جواد ظريف في مؤتمر صحفي عقده في موسكو، إنهم لن يتدخلوا في عمل مفتشي الوكالة طبقاً للبروتوكول الإضافي، إذا اتُخذت الإجراءات المطلوبة قبل هذا الموعد.

ويريد بايدن العودة إلى الاتفاق المبرم في عام ألفين وخمسة عشر بين النظام الإيراني وست دول كبرى، والذي أعلن الرئيس السابق دونالد ترامب في عام ألفين وثمانية عشر انسحاب واشنطن منه.

ويطالب الاتفاق النظام الإيراني بتنفيذ بروتوكول إضافي، يوفر للمفتشين حرية واسعة النطاق للاطلاع على معلومات عن الأنشطة النووية الإيرانية، والقدرة على تفتيش أي موقع للتحقق من أن هذه الأنشطة سلمية.

واستأنفت طهران هذا الشهر تخصيب اليورانيوم بدرجة نقاء عشرين في المئة في منشأة فوردو النووية الموجودة تحت الأرض، وهو المستوى الذي وصلت إليه طهران قبل إبرام الاتفاق.

قد يعجبك ايضا