طهران تلوح بالرد على أعمال ضد قواتها في المنطقة

بعد يومين من تأكيد الحرس الثوري الإيراني مقتل اثنين من ضباطه كانا يعملان مستشارين عسكريين في سوريا في هجومٍ إسرائيلي، لوّحت وزارة الخارجية الإيرانية بالرد على أي أعمالٍ تطال مصالحها أو القوات التي أسمتها بـ “الاستشارية” الموجودة في المنطقة.

المتحدث باسم الخارجية ناصر كنعاني قال خلال مؤتمر صحفي أسبوعي إن اتهامات القيادة المركزية الأمريكية بمنطقة الشرق الأوسط “سنتكوم” ضد إيران تفتقد للقيمة وبلا أساس، مضيفاً أن الأمريكيين ليسوا في موضعٍ أخلاقي يسمح لهم باتهام الآخرين بزعزعة الاستقرار في المنطقة.

ويأتي هذا بعد أن اتّهمت القيادة المركزية الأمريكية في بيان طهران بالوقوف وراء الهجمات التي يشنها الحوثيون على السفن البحرية في الخليج والبحر الأحمر، مؤكدةً أن لدى الولايات المتحدة كل الأسباب التي تجعلها تعتقد أن الحوثيين حصلوا على تمكينٍ من إيران.

وفي ردٍ على سؤالٍ حول مستقبل المعادلات الإقليمية في ظل الهجمات التي تشنها الفصائل المسلحة التابعة لإيران على قواعد أمريكية، قال كنعاني إن الأمن في المنطقة مفهومٌ شاملٌ ومترابط، لافتاً إلى أن طهران تؤكد دوماً أن دول المنطقة يمكن أن تتعاون مع بعضها، لضمان الأمن وفق المصالح المشتركة.

بوريل يحث إيران على استخدام تأثيرها لتجنب التصعيد في الشرق الأوسط

في السياق قال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إنه حث طهران خلال اتصالٍ هاتفي، مع وزير الخارجية الإيراني حسين عبد اللهيان على استخدام تأثيرها والعمل على تجنب مزيدٍ من التصعيد في الشرق الأوسط، مؤكداً أن حل الدولتين هو السبيل لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

قد يعجبك ايضا