هوك: واشنطن تريد التفاوض على اتفاق جديد مع إيران

زوبعة الاتفاق النووي أثيرت مرة أخرى بعد كشف إيران عن تعليق العمل جزئياً بالصفقة التاريخية، ما أثار ردود فعل أوروبية تضمنت التنديد والتلويح بالعقوبات حال عدم عزوفها عن ذلك، تزامنا مع تصعيد اللهجة الامريكية.

الممثل الامريكي الخاص لإيران برايان هوك، قال بإن بلاده تريد التفاوض على اتفاق جديد مع إيران، مضيفا أنه فور حصول ذلك سيتم عرضه على الكونغرس للمصادقة عليه كمعاهدة، ملوحا بعقوبات جديدة ضد إيران.

هوك وخلال مؤتمر صحفي أعلن بأن أي هجوم إيراني على الولايات المتحدة أو حلفائها سيواجه بالقوة، مضيفاً بأن بلاده لا تريد الحرب مع طهران لكنها ستواصل ممارسة أقصى الضغوط على الاخيرة إلى أن تغير سلوكها.

تيم موريسون، المساعد الخاص للرئيس الأمريكي وكبير مسؤولي شؤون أسلحة الدمار الشامل والدفاع البيولوجي حذر من جهته البنوك والمستثمرين والشركات الأوربية من مغبة التعامل بآلية الغرض الخاص لتسهيل التجارة مع إيران.

هذ وتؤكد واشنطن أنها لن تمنح أي إعفاءات أخرى تسمح لأي دولة بشراء النفط الإيراني دون مواجهة عقوبات الأمريكية.

الخارجية: على إيران أن تلتزم بالاتفاق النووي
يأتي هذا فيما عبر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس عن قلقه من إعلان إيران أنها ستقلص القيود المفروضة على برنامجها النووي، مضيفا أنه يجب تجنب أي إجراء من شأنه تهديد استقرار المنطقة.

ماس شدد على موقفهم إزاء الالتزام بالاتفاق لمنع إيران من امتلاح سلاح نووي، وأن برلين ترى في دور الاخيرة في سوريا واليمن وكذلك برنامجها الصاروخي إثارة للمشاكل، موضحاً بأنه حال توقف إيران عن الوفاء بالتزاماتها ستواجه عواقب.

في المقابل قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن طهران ستضمن استمرار الاتفاق النووي، إذا نفذت الدول الأوروبية الموقعة التزاماتها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort