طهران تعد بغداد بتوسيع تجارة الطاقة والغاز

زيارة هي الأولى لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي إلى إيران، منذ توليه السلطة في البلاد، إذ وصل عبد المهدي إلى طهران على رأس وفد وزاري يغلب عليه الطابع الاقتصادي.

عبد المهدي الذي بدأ محادثاته في طهران مع كبار المسؤولين وعلى رأسهم الرئيس حسن روحاني، أكد أن العلاقات بين العراق وإيران ستكون نموذجاً لدول المنطقة.

وتأتي هذه الزيارة في وقت تتصاعد حدة التنافس بين إيران والسعودية على العراق، في ظل اشتداد الحرب الاقتصادية الأمريكية على طهران، ودفع الرياض بمزيد من المشاريع الاقتصادية والاستثمارية في بلاد الرفدين.

وعلى وقع هذا التنافس، ورغم الصعوبات الناجمة عن العقوبات الأمريكية على طهران، دعا روحاني، إلى توسيع معاملات الغاز والكهرباء بين طهران وبغداد وزيادة حجم التبادل التجاري إلى 20 مليار دولار.

كما عبر روحاني عن أمله في أن يبدأ العمل في غضون الشهور القليلة المقبلة ببناء خط سكك حديدية تربط بين البلدين.

ومشروع بناء خط السكك الحديدية كان ضمن اتفاقات أبرمها روحاني أثناء زيارته لبغداد في آذار الماضي، وكانت تهدف لإظهار أن طهران لا تزال تلعب دوراً مؤثراً في العراق رغم الجهود الأمريكية لعزلها.

وفي آذار مارس الماضي، منحت الولايات المتحدة العراق استثناء لمدة 90 يوماً من العقوبات وسمح هذا الاستثناء لبغداد بمواصلة شراء موارد الطاقة من جارتها.

ويعتمد العراق بشدة على الغاز الإيراني لتغذية محطات الكهرباء لديه ويستورد نحو 1.5 مليار قدم مكعبة يومياً منه عبر خطوط أنابيب في جنوب وشرق البلاد.

ويرى مراقبون أن بغداد لا تستطيع أن تمضي بعيدة في علاقاتها مع طهران، لطالما اختارت الحياد في علاقاتها الدولية والإقليمية، وخوفاً من إثارة غضب الشريك الأمريكي والذي قد يعرضها لمشاكل وصعوبات.

قد يعجبك ايضا