طهران ترفض التفاوض حول البرنامج الصاروخي والاتفاق النووي

بعد إصرار مسؤولين في إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن على ضرورة التفاوض من جديد مع النظام الإيراني حول جلّ القضايا الخلافية، صرح رئيسُ لجنةِ الأمنِ القوميّ والسياسةِ الخارجيّةِ في برلمان النظام الإيراني مجتبى ذو النور، رفضَ طهران التفاوضَ حولَ الاتفاقِ النوويّ من جديد.

ذو النور أكّد رفضَهم التفاوض بخصوص ملف الصواريخ الباليستية والقضايا الإقليمية، وأشار إلى أن هذا الملفَ لا علاقة له بالاتفاق النووي، وأنه لن يُدرجَ على جدول أي مفاوضاتٍ مقبلةٍ مع الدول الغربية والولايات المتحدة، داعياً لرفع العقوباتِ المفروضةِ على بلادِهِ قبل الدخول في أي مفاوضاتٍ مستقبليةٍ.

النائبُ في البرلمان اعتبرَ أن بلادَهُ أوفتْ بجميعِ التزاماتِها في الاتفاق، منوهاً أن الأطرافَ الموقعة على الاتفاق وبعد مضي خمس سنوات عليه، لم تعطِ طهران نصيبها من الاتفاق، بل رفعت وزادت من سقف العقوبات.

المسؤول في النظام الإيراني، جدد التأكيدَ أن بلادَه لن تقبل بإضافة أي شيء إلى الاتفاق النووي، وأن الحكومةَ سترفعُ تقريراً إلى البرلمان للسماح بإعادة العمل بالالتزامات المعلقة، في حال وفاء الأطراف الغربية بالتزاماتها.

بدورها، أكدت الوكالةُ الدوليةُ للطاقةِ الذريةِ أن انتهاكاتِ النظامِ الإيرانيّ جعلت العودة السريعة للاتفاق السابق مستحيلة، وهذا ما اتضح جلياً في تصريحاتِ المدير العام للوكالة رافائيل غروسي، حينما اعتبرَ أن الاتفاقَ القديم قد مات، وأن الطريقةَ الوحيدة للمضي قدماً هي في اتفاقٍ جديدٍ.

قد يعجبك ايضا