طهران تحمّل النظام التركي مسؤولية شح المياه في العراق

إيرانُ تنضمُّ إلى العراق بتحميلِ النِّظامِ التركيِّ مسؤوليةَ شحِّ المياهِ والتراجعِ الكبيرِ في مناسيبِ نهرَي دجلةَ والفرات، حيثُ أكّدَ رئيسُ غرفةِ التجارةِ الإيرانيّةِ العراقيّةِ المشتركة، يحيى آل إسحاق، وجودَ مشاكلَ في المواردِ المائيةِ لدى بلدِهِ والعراق بسببِ قيامِ تركيا ببناءِ قرابة عشرينَ سدّاً على نهرِ الفرات.

إسحاق أضاف أنّ هناك تحدياتٍ تواجه إيرانَ والعراقَ وتركيا لهذا السبب، وأنّ النظام التركي بدأ بعمله وأقام سدودًا كبيرة على نهر الفرات لغاية الآن.

بدورها، كشفتْ وزارة الموارد المائية العراقية، عن وصول الخزين المائي للبلاد إلى مرحلةٍ حرجة، مبيّنةً أنّ نسبة مساهمة تركيا في نهر دجلة بلغت أربعين في المئة وإيران ثمانية عشر في المئة فقط.

وبحسب المستشار في وزارة الموارد المائية العراقية عون ذياب عبد الله، فإنّ الواردات المائية من تركيا هي الأساس، ولها تأثيرٌ كبيرٌ في المدن الشرقية، لا سيّما ديالى التي لا تتوفّر فيها مصادرُ مياهٍ بديلة.

ويحصل العراق على نحو سبعين في المئة من إمداداته من المياه من الدول المجاورة، خاصّة من خلال نهرَي دجلةَ والفرات عبرَ تركيا.

وينذر تنامي شحِّ المياه بكوارثَ بيئيةٍ واقتصاديةٍ على العراق، في ظلِّ عدمِ تمكّنِ الحكومةِ الاتّحاديّة من اتّخاذِ قراراتٍ وحلولٍ استراتيجيّة تبعدُ العراقَ عن الخضوعِ للإرادةِ التركيّةِ والإيرانيّة، وتوصلُهُ إلى اتفاقيةٍ ملزمةٍ لتحقيقِ الأمنِ المائيِّ للبلاد.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort