طهران تحذر الحكومة البريطانية من التصعيد وسط حشد الولايات المتحدة الدعم

مع تصاعد الخلاف ونبرة التحدي بين إيران وبريطانيا، حثّت طهران الحكومة البريطانية، لاحتواء ما سمتها “القوى السياسية الداخلية” قائلة إنها تريد تصعيد التوتر بين البلدين.

السفير الإيراني في بريطانيا، حميد بعيدي نجاد، قال في تغريدة، إن تلك القوى تريد تصعيد التوتر الحالي إلى ما هو أبعد من قضية السفن، لكنه أضاف أن إيران مع ذلك صلبة ومستعدة لمختلف السيناريوهات.

مسؤول إيراني آخر طلب عدم ذكر اسمه، اعتبر أن طهران تكشف عن قوتها دون الدخول في مواجهة عسكرية، وهذه هي نتيجة ضغوط الولايات المتحدة المتزايدة عليها، على حدّ قوله.

ظريف: بولتون يبخ سمومه في أذن بريطانيا محاولا جرها إلى مستنقع

وفي السياق، قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الأحد إن “الحذر وبعد النظر” هما السبيل الوحيد لتهدئة التوتر بين بلاده وبريطانيا بعد احتجاز طهران لناقلة ترفع العلم البريطاني.

وكتب ظريف على تويتر إن مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، وبعد فشله في جذب دونالد ترامب إلى حرب القرن، وخشية انهيار فريقه، يسمم أفكار المملكة المتحدة أملاً في جرها إلى المستنقع.

بولتون يسافر إلى اليابان وكوريا الجنوبية لحشد الدعم في الخليج

ويسعى جون بولتون للحصول على دعم، عندما يزور اليابان وكوريا الجنوبية، لمبادرة أمريكية لزيادة مراقبة طرق الشحن الحيوية في الشرق الأوسط، والتي استقبلها الحلفاء بحذر.

وقال رئيس أركان الجيوش الأمريكية الجنرال جوزيف دانفورد هذا الشهر إن واشنطن تأمل في تجنيد حلفاء في تحالف عسكري لحماية المياه الاستراتيجية قبالة إيران واليمن.

وكان مسؤول كبير في البنتاغون قال في وقت سابق إن هدف الولايات المتحدة ليس إقامة تحالف عسكري بل تسليط الضوء على منطقة الخليج ومضيق هرمز لردع الهجمات الإيرانية وأذرعها على الشحن التجاري.

قد يعجبك ايضا