طهران تتراجع.. الطائرة الأوكرانية أسقطت من غير قصد

في تراجعٍ عن مواقفها السابقة بما يتعلّق بحادثة سقوط الطائرة الأوكرانية على أراضيها، أعلنت طهران أنّ الطائرة أُسقطت عن غير قصد.

التلفزيون الرسمي الإيراني، بث السبت بياناً صادراً عن هيئة الأركان العامّة الإيرانية، قالت فيه إنّ الطائرة المنكوبة، حلّقت قرب موقعٍ عسكريٍّ حسّاس تابعٍ للحرس الثوري وأسقطت دون قصد نتيجة خطأ بشري.

وبحسب البيان فإنّ القوات المعنية ظنّت أنّ البوينغ الأوكرانية “طائرةً معادية”، متوعدة بمحاسبة الأطراف المسؤولة عن ذلك.

إعلان طهران المفاجئ جاء بعد أنّ أكّد رئيس منظمة الطيران المدني الإيرانية على عابد زاده، في وقت سابق، أنّ الطائرة الأوكرانية التي تحطّمت قرب العاصمة طهران لم تُصب بصاروخ، وهو ما يتعارض مع معلوماتٍ استخباراتية أكد عليها كل من بريطانيا وكندا أشارت إلى أنّ الطائرة أُسقطت جراء خطأ في منظومة الدفاع الجوي الإيرانية.

فرضية استهداف الطائرة المنكوبة بصواريخ إيرانية، التي تبنتها دولٌ عدّة على رأسها الولايات المتحدة أكد عددٌ من مسؤوليها أنّ الطائرة الأوكرانية قد أُسقطت على الأرجح بصاروخين إيرانيين، بناءً على بيانات الأقمار الاصطناعية والرادار والبيانات الإلكترونية.

وتحطمت طائرة الخطوط الأوكرانية بعد دقيقتين من إقلاعها فجر الأربعاء من طهران باتجاه كييف، وتوفي الـ 176 راكباً الذين كانوا على متنها، وأغلبهم إيرانيون وكنديون، لكن يوجد بينهم 11 أوكرانيا تسعة منهم يمثلون فريق الطائرة.

يُشار إلى أنّ الكارثة كانت قد وقعت بعد وقتٍ وجيز من إطلاق طهران صواريخ استهدفت قواعد يستخدمها الجيش الأمريكي في العراق، فيما أعلنت كييف إرسالها نحو 50 خبيرا إلى طهران للمشاركة في التحقيق بسقوط الطائرة التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية بعد أن قال وزير خارجيتها أنه سُمح لخبراء أوكرانيين في إيران بمعاينة الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة.

قد يعجبك ايضا