طهران تتحدى العالم بـ”خطوة جديدة” لتخصيب اليورانيوم

خطوةٌ جديدةٌ تعارضُ بنودَ الاتفاقِ النووي قام بها النظامُ الإيرانيّ رغمَ المساعي الحثيثة من قبل الدول الأوروبية، للتوصل إلى حلٍ دبلوماسي بشأن الاتفاق الموقع عام ألفين وخمسة عشر مع الدول الكبرى.

طهرانُ أعلنت أنها وضعت في الخدمة سلسلتين جديدتين من أجهزة الطرد المركزي المحدثة، والتي تتيحُ تخصيبَ اليورانيوم بسرعةٍ أكبرَ، في خطوةٍ يمنع استخدامها بموجب أحكام الصفقة النووية.

رئيسُ النظامِ الإيرانيّ حسن روحاني كشف رسمياً، عن سلسلة تتضمن مئة وأربعة وستين جهازاً للطرد المركزي من نوع “آي آر-6″، وسلسلة أخرى تتضمن ثلاثين جهازاً من نوع “آي آر-5″، في منشأة نطنز النووية وسط البلاد.

ويأتي هذا الإعلانُ في وقتٍ تُجرى محادثات في فيينا بين إيران وكل من ألمانيا والصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا التي لا تزال مشاركة في اتفاق ألفين وخمسة عشر، حول طريقة إعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق.

ويواجه الاتفاقُ خطرَ الانهيار منذ انسحاب الولايات المتحدة منه بشكلٍ أحادي عام ألفين وثمانية عشر، وإعادتها فرض سلسلة عقوبات اقتصادية ومالية على إيران.

ورداً على ذلك، أعلن النظامُ الإيراني العودةَ عن تعهّداته بموجب الاتفاق النووي اعتباراً من مايو ألفين وتسعة عشر، وكثّفت الوتيرة في الأشهر الأخيرة.

قد يعجبك ايضا