طهران تتحدث عن ضرورة اجتماع حضوري في إطار مفاوضات فيينا

يبدو أنَّ تعليقَ المفاوضاتِ النووية في فيينا منذ 11 آذار/مارس باتَ أمراً مقلقاً للمتحاورين، إذ دعت إيران على لسانِ المتحدّثِ باسم وزارة خارجيتها، سعيد خطيب زاده إلى عقدِ اجتماعٍ حضوريّ في أسرعِ وقتٍ ممكن في إطار المباحثات.

المفاوضاتُ التي استمرَّت لمدَّةِ عام بين القوى العالمية وإيران بشأن إحياءِ الاتفاق النووي توقَّفت إثر نقاطٍ عالقةٍ بين إيران والولايات المتحدة، من أبرزِها طلبُ طهران من واشنطن رفعَ الحرس الثوري الإيرانيّ من قائمتها للإرهاب، لكن خطيب زاده أكَّد أنَّ التباين بينَ الجانبَين لا يقتصِرُ على هذه المسألة.

وبحسبِ المتحدِّث باسمِ الخارجيّة الإيرانيّة، فإنَّ الخلافَاتِ مع واشنطن تتعدَّى كونها مسألة أو مسألتين.

تصريحاتُ خطيب زاده تأتي بعد أيّامٍ من اتصالٍ بين وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان ومسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، تمّ خلاله التطرّقُ إلى آخر تطورات المباحثات النووية.

وكان المتحدّثُ باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس قد دعا طهران في وقتٍ سابق، للاستجابة لما أسماها هواجسَ واشنطن، مقابل رفعِ العقوبات عنها.

وبحسب المعنيّين فإنَّ الفجواتِ لا تزال واسعةً بين واشنطن وطهران بشأن إحياء الاتفاق النووي الإيراني المبرم 2015 الرّامي للحدِّ من أنشطة إيران النووية مقابل رفع العقوباتِ عنهَا.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort