طهران تؤكد استعدادها لإبرام أي اتفاق يضمن مصالحها

عقب جلسة مغلقة للبرلمان الإيراني لمناقشة آخر تطورات المفاوضات الرامية لإحياء الاتفاق النووي، أكد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، استعداد بلاده لإبرام أي اتفاق يضمن “منافعها الاقتصادية”.

عبد اللهيان أوضح في تصريحات إعلامية، أن بلاده ستبحث عقد اجتماع وزاري مع الدول المعنية بالاتفاق النووي خلال المراحل المقبلة، وذلك في حال “تأكدت من مراعاة خطوطها الحمراء، وانتفاعها من الاتفاق النووي اقتصادياً”.

رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني وحيد جلال زاده قال عقب الاجتماع، إن “المشاركين قدموا للنواب تقارير مفصلة عن جولة المفاوضات الأخيرة والمقترح الأوروبي والرد الإيراني عليه”، مشيراً إلى أن “التوصل لاتفاق جيد ما زال بعيداً”.

من جهته، قال المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان أبو الفضل عموئي، للصحافيين إن إيران ردّت على المقترحات التي جاءت حول القضايا المتبقية، إضافة إلى أنها تناقش الأجوبة المقدمة من قبل الطرف الآخر”، مشدداً على أهمية مطلب بلاده بإلغاء العقوبات الأمريكية.

في السياق، ذكر مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل أوليانوف في تغريدة على تويتر أن هناك فرصة كبيرة للوصول لاتفاق نهائي في مفاوضات فيينا، مشيراً إلى أن النتيجة النهائية للمفاوضات النووية تتوقف على رد فعل أمريكا على الاقتراحات الإيرانية الأخيرة.

وكان الاتحاد الأوروبي، قدّم الأسبوع الماضي اقتراح تسوية “نهائي” لمحادثات الاتفاق النووي، داعياً طهران وواشنطن اللتين تتفاوضان بشكل غير مباشر، للرد عليه.

قد يعجبك ايضا