أرمينيا.. طرفا النزاع يستعدان للتسوية ويريفان تكشف أدلة تثبت تورط أنقرة

بعد أن أعربت باكو ويريفان عن استعدادهما للتفاوض بغية الوصول إلى حل ينهي الصراع الدائر في إقليم آرتساخ، جددت أرمينيا دعوتها لإنهاء الحرب وقالت متحدثة باسم رئيس الوزراء، نيكول باشينيان، إن بلادها مستعدة لتسوية سلمية للنزاع، على أساس التنازلات المتبادلة، وفي إطار الرئاسة المشتركة لمجموعة مينسك.

بدوره، أعرب الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، عن استعداد بلاده للاتفاق على وقف إطلاق النار بإقليم آرتساخ وطالب الجانب الأرميني في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز، الالتزام بالمبادئ التي قال إنها وضعت بمشاركة الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا.

النيابة العامة: أدلة تثبت مشاركة القوات الخاصة التركية بمعارك آرتساخ

بالتزامن، أعلنت النيابة العامة في أرمينيا، أنها تملك أدلة واقعية، تثبت مشاركة عناصر من القوات الخاصة في جيش النظام التركي بالأعمال القتالية في إقليم آرتساخ.

النيابة العامة قالت إنها تلقت في إطار التحقيقات التي تجريها حول النزاع في الإقليم، إثباتات تدل على أن العديد من أفراد القوات الخاصة التركية دربت الجيش الأذربيجاني، مؤكدة بذات الوقت أن عناصر من هذه القوات شاركت بشكل مباشر في الأعمال القتالية.

وعلى الرغم من المساعي الدولية لحث الأطراف المتصارعة على التهدئة، إلا أنه لم تصمد حتى الآن محاولتان أعلن عنهما سابقاً من أجل وقف النار برعاية روسية، ودعم أمريكي، في ظل محاولات من الجانب التركي لتأجيج النزاع عبر إرسال المرتزقة والسلاح.

قد يعجبك ايضا