طرفا النزاع يقدمان مسودة اتفاق لوقف إطلاق النار في ليبيا

مبادرات كثيرة واجتماعات أكثر، ولكن بدون نتائج ملموسة، ربما هو العنوان الأبرز للأزمة الليبية في ظل التدخلات الإقليمية وخاصة من جانب النظام التركي الذي عمق الأزمة في البلاد، فيما تحاول الأمم المتحدة أن تجمع طرفي النزاع على طاولة الحوار لتجنيب البلاد جحيم الحرب.

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في بيان أنها عملت مع طرفي النزاع على إعداد مسودة اتفاق لوقف إطلاق النار، وأن الطرفين اتفقا على تقديم المسودة لقيادتهما لإجراء مزيد من المشاورات والاجتماع مجدداً الشهر المقبل.

وتعهدت البعثة بأنها ستسهل عملية وقف إطلاق النار إلى جانب لجنة عسكرية تضم أعضاءً من الطرفين.

ويأتي هذا الإعلان من البعثة الأممية بعد جولة ثانية من المباحثات العسكرية غير المباشرة في جنيف.

مجلس النواب يعلن تعليق مشاركته في محادثات جنيف

على صعيد آخر، أعلن مجلس النواب الليبي تعليق مشاركته في المحادثات السياسية المقررة في جنيف، وطالب اللجنة المكلفة بالحوار بالعودة فوراً، بعد أن قالت البعثة الأممية أنها ستكتفي بعدد معين من أعضاء اللجنة وليس بأكملها.

وتعمل البعثة الأممية على ثلاثة مسارات لحل الأزمة الليبية، وفي حين أن تقدماً طفيفاً طرأ على المسارين العسكري والاقتصادي فإن المسار السياسي ما زال متعثراً، خاصة مع استمرار النظام التركي بإرسال جنود وضباط ومرتزقة تابعين لها إلى البلاد.

قد يعجبك ايضا