طرفا النزاع الليبي يتفقان على خروج القوات الأجنبية خلال 90 يوماً

بعد يومَينِ على انطلاقِ الجولةِ الرابعةِ من محادثاتِ اللجنةِ العسكريّةِ الليبيّةِ المشتركةِ (5+5) التي تمثّلُ طرفَي النِّزاعِ الليبيِّ تحتَ رعايةِ الأممِ المتّحدةِ في جنيف، أعلنتِ المبعوثةُ الأمميّةُ إلى ليبيا بالإنابةِ ستيفاني وليامز، توصلَ طرفَي الصراعِ إلى اتّفاقٍ لمواصلةِ التهدئةِ على جبهاتِ القتال، وتجنُّبِ أيِّ تصعيدٍ عسكريّ.

الأبرزُ في إعلانِ المبعوثةِ الأمميّة، أنّ طرفَي الصراعِ أكّدا على خروجِ كلِّ القوّاتِ الأجنبيّةِ من ليبيا في غضونِ تسعينَ يوماً من الاتّفاقِ على وقفِ إطلاقِ النّارِ وتحتَ إشرافِ الأممِ المتّحدة، مبيِّنةً أنّ إجراءاتِ بناءِ الثقةِ بينَ الطرفَينِ دخلتْ حيّزَ التنفيذ.

ستيفاني وليامز نبّهتْ إلى خطورةِ التدخّلاتِ الخارجيّةِ في الشأنِ الليبيّ، وقالتْ إنّها غيرُ مقبولةٍ ويجبُ على الجميعِ كفُّ اليدِ عنها، معربةً عن تفاؤلِها الكبيرِ بأنْ تؤديَ المحادثاتُ الجاريةُ في جنيف إلى وقفٍ دائمٍ لإطلاقِ النّار.

اتفاقُ التهدئةِ شملَ أيضاً إعادةَ هيكلةِ حرسِ المنشآتِ النِّفطيةِ في ليبيا، لضمانِ تفقدِهِ، كما تمَّ الاتّفاقُ على فتحِ المعابرِ والطرقِ وخطوطِ الرحلاتِ الجويّةِ الداخليّةِ بينَ طرفَي النِّزاع.

وحولَ عمليّةِ الانتقالِ السياسيِّ في البلادِ قالتْ ستيفاني وليامز، إنّ هناك رغبةً كبيرةً لدى الأطرافِ الليبيةِ لإجراءِ انتخاباتٍ عاجلة، مضيفةً أنّ تنحي رئيسِ حكومةِ الوِفاق فايز السرّاج سيساعدُ في إنهاءِ فترةٍ انتقاليةٍ طويلةٍ والتوجُّهِ لانتخاباتٍ ديمقراطيّةٍ تُمهِّدُ لحكومةٍ منتخبةٍ ديمقراطياً.

قد يعجبك ايضا