طالبان: لا محادثات مع الحكومة في مطلع سبتمبر المقبل

لا مفاوضات مع مسؤولين أفغان في مطلع أيلول/ سبتمبر المقبل، بحسب بيان لكبير مفاوضي حركة طالبان شير محمد عباس ستانيكزاي، وذلك رداً على تصريح مسؤول كبير في الحكومة الأفغانية أعلن فيه أن المحادثات ستبدأ الشهر المقبل.

وفي وقت سابق من يوم الخميس قال كبير مفاوضي الحكومة الأفغانية عبد الله عبد الله في كابول إن محادثات السلام بين الطرفين المتحاربين، ستبدأ في أيلول/ سبتمبر، مضيفاً بأن المسؤولين الأفغان مستعدون لإجراء تلك المحادثات.

وتأتي هذه التصريحات المتناقضة، في وقتٍ تبدو فيه فرص إجراءِ محادثاتِ السلام بين طرفَي الحرب غير مشجّعةٍ بسبب التعقيدات التي شابت مسألة الإفراج عن الدفعة الأخيرة من سجناء طالبان.

مقتل أربعة مدنيين فارين من السيول على يد مسلحي طالبان
إلى ذلك قال مسؤولون إن مسلحين من حركة طالبان قتلوا أربعة مدنيين وجندياً أفغانياً، خلال اشتباكات مع القوات الأفغانية في إقليم باروان بوسط البلاد، وذلك وسط عمليات إنقاذ عقب سيول أودت بحياة العشرات.

وقال عبد الشكور قدوسي، أحد المسؤولين في باغرام التي تضم أكبر قاعدة عسكرية أمريكية والتي شهدت الاشتباكات، إن مسلحي الحركة أطلقوا النار على مدنيين كانوا يستقلون سيارة للفرار من المناطق الأكثر تضرراً من السيول، لكنه أشار إلى احتمال اختلاط الأمر على عناصر طالبان الذين ظنوا أن من في السيارة جنود أفغان.

ارتفاع عدد ضحايا السيول إلى نحو مئة وستين شخصاً
وارتفع عدد ضحايا السيول إلى نحو مئة وستين شخصاً وأكثر من مئتين وخمسين مصاباً، فيما يستمر البحث بين أنقاض المنازل، شمالي العاصمة كابول.

كما أجلت السلطات أكثر من تسعمئة أسرة إلى خارج الإقليم الجبلي، الذي اجتاحته السيول الناجمة عن أمطار غزيرة هطلت هذا الأسبوع.

قد يعجبك ايضا