طالبان تعدم 22 عنصرًا من الكوماندوز في ولاية فرياب

مع سيطرة حركة طالبان على مزيدٍ من الأراضي بعد انسحاب القوات الأجنبية من البلاد، أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية أن مسلحين لحركة “طالبان” أعدموا اثنين وعشرين عنصرًا من قوات “الكوماندوز” بعد نفوذ ذخائرهم في ولاية فرياب.

وزارة الدفاع الأفغانية أكدت أن “طالبان” أمرتْ عناصرَ القوات الخاصة بخلع ستراتهم الواقية من الرصاص ومن ثَمَّ أطلقت النيرانَ عليهم رغمَ استسلامهم، ما أسفر عن مقتلهم.

السفير الأمريكي يؤكد وقوف بلاده إلى جانب الحكومة

في غضون ذلك، أكد السفير الأمريكي روس ويلسون في كابل، أن أيَّ نشاط عسكرياً مقبلاً في أفغانستان سيكون بالتنسيق مع الحكومة الأفغانية مبيناً أن القواتِ الأمريكيةَ الباقيةَ بعد الانسحاب قادرةٌ على حماية نفسها.

السفير الأمريكي أوضح أنهم اتفقوا مع طالبان على عدم السماح بحرية حركة الإرهابيين وعدم السماح بوجود داعش، لافتًا إلى أن القاعدةَ ليس لديها موطِئ قدمٍ بمناطق سيطرة الجيش الأفغاني.

وزير الدفاع: سنعمل مع طالبان حال مشاركتها السلطة في أفغانستان

من جانبه قال وزير الدفاع البريطاني بن والاس، إن بلادَه ستعمل مع طالبان حالَ مشاركتها في الحكومة الأفغانية، شريطةَ التزامها بمعاييرَ دولية محددة، لكنه حذر من أن بلاده ستعيد النظر في أي علاقة مع حركة طالبان إذا تصرَّفت بشكل يتعارض مع حقوق الإنسان.

وجاءت تصريحات والاس بعدما استعادت طالبان بسرعةٍ كبيرة السيطرةَ على الأراضي في جميع أنحاء أفغانستان مع تسارع انسحاب القوات الأمريكية، وزعمت في تصريح لها أنها تسيطر على خمسة وثمانين بالمئة من أفغانستان بعد استيلائها على معابرَ حدوديةٍ رئيسيةٍ مع إيران وتركمانستان.

 

قد يعجبك ايضا